الاحتلال الامريكي للعراقسياسة وأمنية

بغداد تنفي وجود اتفاق لدخولها إلى سوريا

رغم انتشار فصائل عدة من ميليشيات الحشد الشعبي على الاراضي السورية وفي مختلف المدن دعما لنظام الاسد هناك  ، نفت قيادة العمليات المشتركة في العراق في بيان صحفي تداولته بعض وسائل الإعلام ، بشأن وجود اتفاق أو مفاوضات بين الولايات المتحدة الأميركية والعراق، يسمح لقوات الأخير الدخول بعمق 70 كيلومترا في الأراضي السورية لسد الفراغ المترتب على انسحاب القوات الأميركية من هناك.

وأكد بيان لقيادة العمليات المشتركة في العراق جاء فيه إن ” القوات العراقية على أهبة الاستعداد للتصدي إلى أي محاولات تسلل وأنها تؤمن الحدود العراقية السورية بشكل كامل “.

وبين أن ” وسائل إعلام محلية تدولت أنباءا عن طلب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال محادثات هاتفية مع رئيس الجمهورية “برهم صالح” ورئيس الوزراء “عادل عبد المهدي”،  دخول قوات مشتركة من العراق لمسافة 70 كيلومترا داخل سوريا لسد الفراغ بعد انسحاب القوات الأميركية بقرار ترامب الاخير “.

وأوضح أن ” المتحدث باسم رئيس الجمهورية “لقمان الفيلي”، نفى موضوع دخول القوات العراقية إلى الأراضي السورية “، مؤكدا إن ” رئيس الجمهورية برهم صالح أكد سابقا ويؤكد دوما ضرورة دعم جهود الحل السلمي لإنهاء الأزمة في سوريا، وإن الوصول إلى هذا الهدف يتطلب تنسيق ودعم دول الجوار والمجتمع الدولي وذلك منعا للتورط في صراع جديد من النزاعات الإقليمية غير المجدية”.

وأضاف أنه ” ورغم تأكيد بومبيو لرئيس الوزراء في العراق ، قبل ثلاثة أيام، استمرار بلاده في التزاماتها حيال العراق حتى مع إعلان بلاده سحب جنودها من سوريا، ورغم تأكيد القيادات العسكرية العراقية استعدادها لتأمين الحدود العراقية السورية، فإن ذلك لا يقلل، بحسب بعض المراقبين العسكرية، من المخاوف واحتمال تعرض البلاد إلى هجمات جديدة من عناصر تنظيم داعش، خاصة مع الفراغ الذي ستركه انسحاب القوات الأميركية وقوات سوريا الديمقراطية العاملة في الشريط الحدودي المحاذي للعراق في محافظة نينوى على وجه الخصوص”.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق