الموصلخراب المدنسياسة وأمنية

قروض مصرفية للإعمار مقابل رهن العقار

في بيان صحفي جديد صدر عن المكتب الاعلامي التابع له ، كشف مصرف الرافدين ، اليوم الثلاثاء ، عن منح قروض للمواطنين من أهالي محافظة نينوى شمال العراق لإعمار منازلهم المدمرة، بينما وصف مسؤولون محليون وسكان شروط المصرف لمنح الأموال بـ”المعقدة”، لتشديده على ضرورة رهن العقار.

وقال المكتب الاعلامي للمصرف، في بيانه الصحفي ، إنه “تقرر منح القروض للمواطنين من محافظة نينوى، الذين تعرضت مساكنهم للهدم أو الأضرار من جراء العمليات العسكرية”، مشيرا إلى أن هذه القروض مخصصة لمن لم يحصلوا على تعويض أو منحة من أي جهة، بتأييد من لجان التعويضات”.

وأضاف أن “القرض يمنح بحد أعلى 30 مليون دينار (25.2 ألف دولار) للمواطن الذي يمتلك عقارا سكنيا في المدن وبضمان رهن العقار لصالح المصرف، على أن يغطي قيمة العقار، و15 مليون دينار لمن يسكن المناطق الريفية، مع رهن العقار أيضا لصالح المصرف وكفالة موظف حكومي تبلغ قيمة القسط 50% من راتبه الكلي”.

وأشار إلى أن” مدة القرض تصل إلى عشر سنوات، ويتم تسديد الأقساط في الشهر التالي من تاريخ منح القرض”، لافتا إلى أن” القرض يصرف على دفعتين متساويتين، الأولى في حال إنجاز كافة متطلبات القرض، والثانية عند وصول مرحلة البناء إلى نسبة إنجاز 50%”.

واشترط المصرف أن ” يكون سند العقار باسم طالب القرض، ولا يجوز نقل ملكية العقار أو إجراء أي تصرفات قانونية عليه إلّا بعد تسديد التزاماته تجاه المصرف، أو بموافقة المصرف، حيث يشترط على المقترض استعمال القرض للغرض الممنوح من أجله، وفي حال إخلاله يعتبر القرض مستحق الأداء”.

تأتي هذه الخطوة من قبل المصرف الحكومي، في وقت لم تلب موازنة العام المقبل 2019 طموح المواطنين، كما أن تخصيصات المناطق المحررة لم تكن بمستوى الطموح، وسط فشل حكومي دائم حول ادارة ملف اعادة الاعمار في المدن والمناطق المنكوبة .

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق