سياسة وأمنية

حكومة بغداد تقتنع بإنسحاب الأمريكان من سوريا بإتجاه العراق

أفاد مصدر عسكري عراقي، اليوم الأربعاء، أن الحكومة الاتحادية أصبحت على قناعة بأن إنسحاب القوات الأمريكية من سوريا سيكون صوب العراق.

وقال المصدر في تصريح صحفي، أن “مجموعة مؤشرات رصدها الجانب العراقي في الأيام الماضية، أوصلت الحكومة إلى قناعة بأن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا سيكون بإتجاه الأراضي العراقية”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن “جميع المؤشرات تشير إلى أن القوات الأمريكية ستتجه إلى قاعدتين: الأولى في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، والثانية في الغرب ستتجه إلى قاعدة عين الأسد بناحية البغدادي القريبة من الحدود العراقية-السورية غرباً”.

وأوضح، أن “هذا التخمين بُني على رصد أمرين اثنين عقب إعلان الرئيس الأمريكي: الأول انتشار القوات الأمريكية في صحراء قضاء القائم الحدودي مع سوريا، حيث انتشرت في المنطقة الصحراوية القريبة من الحد الفاصل بين البلدين، منطلقة من قاعدة عين الأسد الواقعة في قضاء البغدادي غربي محافظة الأنبار، دون أن تنسق مع الجانب العراقي، أو وجود سبب لهذه المناورة”.

وأضاف، “كما رُصدت استعدادات في قاعدة عسكرية بمنطقة حرير التابعة لمحافظة أربيل، وهي من أحدث القواعد التي أقامتها الولايات المتحدة على الأراضي العراقية”، مشيراً إلى أن “هذه الاستعدادات بدت كأنها لاستقبال قطعات عسكرية، حيث تم تجهيز مساحات على الأرض لاستقبال آليات ثقيلة”.

وكانت مصادر إعلامية محلية عراقية ذكرت أن قوات البيشمركة الكردية تستعد لإنشاء غرفة عمليات مشتركة مع القوات الأمريكية على الحدود السورية، إلا أن سلطات إقليم كردستان سارعت إلى نفي الخبر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق