الأحد 16 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » العراق بين احتلالين »

عام 2019.. أزمات وتحديات تواجه العراق

عام 2019.. أزمات وتحديات تواجه العراق

توقع مختصون في الشأن العراقي أن عام 2019 لن يكون بأفضل من الأعوام التي سبقته بالنسبة للعراق إنْ كان على مستوى الإستقرار السياسي أو الأمني أو الخدمات . فالتحديات هي نفسها التي سبق للعراق أن عاناها خلال السنوات الماضية .

وأفادوا في حديث صحفي أنه “خلال عام 2018 أجرى العراق الإنتخابات البرلمانية، بادئا بذلك الدورة الرابعة للبرلمان منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، مع الحكومة السادسة برئاسة عادل عبد المهدي التي لا تزال عرجاء”.

وأضافوا أنه “وبسبب تراكم الأزمات السياسية والاقتصادية والخدمية التي فجرت المظاهرات التي شهدتها البلاد وآخرها في محافظة البصرة خلال شهر يوليو (تموز) الماضي، وامتدت إلى محافظات الوسط والجنوب ذي الأغلبية الشيعية حتى العاصمة بغداد، أطلقت على حكومة عبد المهدي تسمية حكومة «الفرصة الأخيرة»”.

وتابعت “لكن حتى هذه الحكومة ، التي تعترف كل الكتل السياسية بأن فشلها يعني دخول البلاد في نفق مظلم من الأزمات، فكل المؤشرات بشأن مسار المائة يوم الأولى التي منحت لها، تدل على أنها لن تحقق ما وعدت به على صعيد منهاجها الوزاري الذي بدت طموحاته فوق سقف كل التوقعات”.

وبينت أن “الوضع في العراق ضعيف في كل الاتجاهات، ففي الوقت الذي تعد فيه الحكومة ضعيفة وغير قادرة على مواجهة الكتل السياسية، فإن الكتل السياسية هي الأخرى ضعيفة وغير قادرة على إسقاط الحكومة”.

وزادت أن “الوضع لن يتغير على صعيد الوضع السياسي الرسمي، وسيبقى الضعف هو السمة البارزة لهذا الوضع، كما أتوقع أن الأزمات ستتفاقم وتبدأ من البصرة وستأخذ شكلا مختلفا في كركوك ، وأن الأمر لن يكون بأفضل حالا في المحافظات الغربية من البلاد؛ حيث من المتوقع أن يعود الاضطراب الأمني”.

وأشارت إلى أن ” التحديات سواء على صعيد الاستقرار السياسي أو الأمني أو الاقتصادي، لا تزال كبيرة في البلاد ، وأن المدن التي شهدت عمليات عسكرية لا تزال شبه مدمرة ، وتحتاج إلى عشرات مليارات الدولارات لإعمارها ، و لا يبدو أن الحكومة ستقدم شيء لها في عام 2019″.

المصدر:وكالات

تعليقات