الصحافيون العراقيونتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

الدفاع عن الصحافة: 2018 عام زيادة الحصار على العاملين والاعتداءات الحكومية

أعلنت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، اليوم الأربعاء، أن عام 2018 شهد زيادة في الحصار على العاملين والاعتداءات الأمنية وتسريح الصحفيين.

وقالت الجمعية في بيان لها، ضمن تقريرها السنوي، إنه “على غرار الأعوام الماضية التي شهدت إحصائيات مخيفة للانتهاكات ضد العاملين في الصحافة والإعلام بالعراق، سجل العام 2018 المزيد من حالات الخرق المتكررة الاعتداءات المماثلة للسنوات الماضية، وذلك بالتزامن مع التصنيفات العالمية التي وضعت العراق في مذيلة الدول الكافلة لحرية التعبير”.

وأضاف البيان، أن “الجمعية سجلت (13) حالة اعتداء مسلح بينها حالات تهديد عشائري وامني، و(13) حالة احتجاز أخرى من قبل القوات الأمنية اغلبها في البصرة وإقليم كردستان”.

وأشار إلى أن “القوات الأمنية وحمايات الشخصيات سجلت 29 حالة اعتداء وضرب واهانات لفظية ومنع تغطيات ضد كوادر مختلفة من الصحفيين والإعلاميين، وهو ما يؤشر عدم رغبة السلطات الثلاث بإصلاح البيئة القانونية لحرية العمل الصحفي، ومنح الزملاء مساحة التغطيات بحرية كاملة”.

وأوضح البيان، أن “الجمعية اشتركت في (6) دعاوي قضائية أقيمت ضد الصحفيين، في حين تواصل مسلسل إغلاق المؤسسات وتسريح العاملين بشكل تعسفي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق