الفقر في العراقسياسة وأمنية

إرتفاع أعداد المتسولين بشكل “خطير” في ديالى

كشف مكتب حقوق الإنسان في محافظة ديالى، اليوم الأربعاء، تفاصيل مهمة عن ظاهرة التسول داخل المحافظة.
وقال مدير مكتب حقوق الإنسان “صلاح مهدي” بتصريح له لوسائل إعلام، أن “أعداد المتسولين في شوارع بعقوبة وبقية مدن ديالى في إرتفاع متزايد بالأشهر الماضية رغم محاولات معالجة ظاهرة التسول من قبل العديد من الدوائر”.

وأضاف، أن “المتسولين ينقسمون إلى ثلاثة أقسام كبار السن والنساء والأطفال، مبيناً أن الجزء الاكبر منهم ينتشر في الشوارع والتقاطعات الرئيسية، مضيفاً أن بعقوبة وخانقين تعد الأكثر جذباً لهم بالوقت الراهن”.

وتابع، أن “الأطفال المتسولين، ووفق المعلومات المتوفرة، قدموا من 5 محافظات ونصفهم من ضحايا أعمال العنف والتهجير القسري، لافتاً إلى أن أعمارهم تتراوح من أشهر إلى 15 سنة بينهم فتيات صغيرات”.

وأكد، أن “مكتب حقوق الإنسان سعى إلى معالجة أوضاع بعض الأطفال النازحين، إلا أن الأمر يحتاج إلى دعم حكومي كبير من ناحية معالجة أوضاعهم المعيشية الصعبة”.

لم تكن ظاهرة التسول موجودة قبل عام 2003 سوى أعداد قليلة تكاد تعد بأصابع اليد، إلا أن الإحتلال الأمريكي للبلاد وماخلفه من دمار، وسيطرة الأحزب التي جاء بها ذلك الإحتلال، تسبب بتشريد أعداد كبيرة من العائلات والأطفال، مما جعلهم يتسولون في الشوارع، دون تقديم المساعدة من قبل الحكومات المتعاقبة للبلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق