سياسة وأمنية

ترامب من الأنبار: لا خطط لدينا للإنسحاب من العراق

أعلن الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، خلال زيارة مفاجئة للقوات الأميركية المحتلة بقاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار العراقية، أمس الأربعاء، إنه ليست لديه خطط للانسحاب من العراق.

وأضاف ترامب في تصريح صحفي “في الواقع، بإمكاننا استخدام (العراق) كقاعدة إذا أردنا القيام بشيء في سورية”، التي أعلن البيت الأبيض قبل نحو أسبوع، أن القوات الأميركية باشرت انسحابًا فوريًا وتدريجيًّا منها.

وصرّح البيت الأبيض من جانبه بالزيارة، وقالت المتحدثة بإسمه “سارة ساندرز” في بيان، إن “الرئيس ترامب والسيدة الأولى (ميلانيا) توجها إلى العراق لزيارة القوات الأميركية والقيادة العسكرية، ليقدما لهما الشكر لخدماتهما ونجاحهما ولتهنئتهما بعيد الميلاد”.

وأعلنت الإدارة الأميركية بشكل متزامن، أنها “ستنسحب من سورية، وستسحب قسمًا كبيرًا من قواتها في أفغانستان، وهو القرار الذي أثار ردود فعل رافضة في الداخل الأميركي، ومتحفظة من بعض الدول الحليفة للولايات المتحدة، وعلى رأسها فرنسا”.

في المقابل، قال النائب في البرلمان “ريبوار طه” في تصريح صحفي، إن الحكومة مطالبة بتفسير، مضيفًا أن “الزيارة مفاجئة بالنسبة إلينا”.

وأضاف: “أعتقد أن هذه الزيارة بهذه الطريقة للعراق واللقاء بالجنود والمسؤولين الأميركيين وعدم اللقاء بأحد المسؤولين العراقيين، فيها رسالة واضحة للحكومة خاصة والعراقيين بصورة عامة”.

وبين أن “على الحكومة أن تخرج بتصريح حول الزيارة توضح ما يجري، فنحن دولة لنا سيادة وكان من المفترض أن يتبع السياقات الرسمية في مثل هذه الزيارة، ومن غير المعقول ألا يلتقي بأحد المسؤولين في البلاد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق