الأزمة السياسية في العراقالصراع السياسيسياسة وأمنية

مساع سياسية للطعن بجلسة رفض “الجربا” مرشحاً للدفاع

أعلن ائتلاف “الوطنية” بزعامة إياد علاوي، اليوم الخميس، أنه “سيطعن في جلسة مجلس النواب التي لم يتم فيها التصويت على مرشح الوطنية لحقيبة الدفاع، فيصل الجربا”.

وأكد رئيس كتلة “الوطنية” البرلمانية “كاظم الشمري”، في تصريح صحفي لوسائل إعلام، أن “الإئتلاف سيتجه للطعن لدى المحكمة الإتحادية، وتقديم دعوى قضائية تتضمن جميع الأخطاء التي رافقت عملية التصويت على الوزراء الثلاث خلال جلسة البرلمان التي شهدت رفض مرشح الإئتلاف لوزارة الدفاع فيصل الجربا”.

وأضاف، أن “المعطيات التي توفرت لدينا تؤكد بالدليل القاطع أن وزيرة التربية لم تحصل على التصويت الكافي ورغم ذلك تم تمريرها، في حين حصل المرشح لوزارة الدفاع فيصل الجربا على العدد الكافي من الأصوات، لكن رئيس البرلمان لم يمرره”.

وتابع، أن “الوطنية شكلت فريقاً فنياً لعرض القرص الخاص بالجلسة، وأنه تم حصول عملية تزوير في تنصيب الوزراء، وأنهم لديهم الأرقام الحقيقية التي حصلوا عليها”.

من جانبه إعتبر تحالف “الإصلاح والإعمار” أن ما حصل في جلسة البرلمان كان “تجاوزاً صارخاً” على النظام الداخلي لمجلس النواب من قبل رئاسة المجلس في آلية إحتساب الأصوات لمرشحي الوزارات الشاغرة.

وقال التحالف في بيان، لوسائل إعلام، أمس الأربعاء، أن “الهيئة السياسية للتحالف إعتبرت خلال إجتماع لها، أن ما جرى حالة خطيرة تهدد إستقرار الأداء النيابي، وتجعل مجلس النواب مرتهناً للإرادات الشخصية، مشدداً على وضوح أحكام النظام الداخلي لمجلس النواب، في أن حساب الأصوات يتم من قبل مقرري مجلس النواب، وبعد ذلك تعلن الرئاسة نتيجة التصويت، ولا يمكن إعتماد عين الرئيس لتحديد الأغلبية”.

ولفت إلى أن “رئاسة كتلة الإصلاح والإعمار تجد في هذه الممارسة وإستمرارها هدماً للنظام النيابي، مبيناً أن الطريقة التي تم بها إحتساب الأصوات تجعلنا أمام خيارات مفتوحة”.

ويستمر الصراع السياسي بين الأحزاب الحاكمة، فكل حزب يريد الإستيلاء على أكبر عدد من المناصب والوزارات لتحقيق مصالحه الشخصية، تاركين البلاد يعاني من فوضى أمنية، فضلاً عن الدمار الذي لحق بالمناطق المستعادة، جراء العمليات العسكرية، والتي يعاني أهلها من إنعدام الخدمات وإنهيار البنى التحتية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق