تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

إعتقال مراسل تلفزيوني لنقله إحتجاجاً ضد إيران

إعتقل مراسل قناة دجلة الفضائية “أنس يوسف” بـ”تهمة كيدية”، بعد إعداده تقريراً عن وقفة احتجاجية لرفض تدخلات دول الجوار في الشأن العراقي.

وأفاد مرصد الحريات الصحفية (JFO) ، في تقرير نشره على موقعه الرسمي “داهمت قوة من الشرطة المحلية ، مساء أمس الخميس، منزل المراسل الصحفي الشاب أنس يوسف واقتادته إلى مركز شرطة الاعظمية واحتجزته هناك بتهمة بثه تقريرا مصورا، يظهر فيه اشخاص يحاولون الاعتداء عليه مباشرة أمام الكاميرا، ويرفضون حقيقة التغطية وما قالته امرأة عن التدخلات الاجنبية في الشأن العراقي”.

ونقل “المرصد” عن مدير إعلام شرطة بغداد العقيد “نبراس محمد علي” ، قوله “لا علاقة لنا بمضمون تقرير المراسل، نحن جهة تنفيذية ونمتثل لأوامر القضاء العراقي، ولا سلطة لدينا لاعتقال أي شخص دون أ مر قضائي”.

وأضاف “المرصد” أن “احمد محمد محامي قناة دجلة” المكلف بالدفاع عن المراسل المعتقل قال ، إن ‘أنس يوسف محتجز بسبب إقامة دعوى قضائية عليه من قبل الشخص الذي ظهر في تقريره وحاول منعه من التغطية، وفق المادة ٤٣٤ من قانون العقوبات”.

وتابع “المرصد” أنه “حصل على التقرير المصور، الذي أعده مراسل قناة دجلة، حيث يظهر في التقرير شخص يضرب كاميرا القناة ويتوعد فريق عملها، معترضا على تصريحات لأشخاص شاركوا في الاحتجاج واتهموا ايران بالتدخل في الشأن العراقي “.

وذكر أن “السلطات عمدت إلى تفعيل مذكرات إلقاء قبض أصدرتها بتهم مختلفة ضد صحفيين وناشطين إعلاميين، وفقا لقوانين سابقة تبالغ في المعاقبة على مايسمى ‘جرائم النشر’ وتحدد حرية الصحافة بما ينسجم مع نظام القمع والاستبداد والدكتاتورية ، وهو أمر يتقاطع مع أحكام الدستور الحالي جملة وتفصيلاً”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق