الاقتصاد العراقي في 2019المخاطر الاقتصاديةتحديات العراق 2020سياسة وأمنيةموازنة 2019

نائبة: الموازنة الجديدة تشير لعجز يصل لـ 113%

كشفت النائب ليلى مهدي التميمي، اليوم الجمعة، عن ارتفاع العجز في الموازنة الاتحادية للعام المقبل إلى 113%، فيما اتهمت وزارات الدولة بأنها أصبحت مصّدرة للمشاكل وليست واضعة للحلول بما يخص ذلك العجز.

وقالت التميمي في تصريح صحفي، إن “احتساب سعر برميل النفط 56 دولارا لا يتناسب مع المؤشرات الاقتصادية بهبوط الأسعار”، لافتة إلى أن “موازنة 2019 تشير إلى عجز يصل إلى 113% بفارق عن 2018 في الميزانية والحكومة تبرر ذلك بالاقتراض من البنوك الداخلية والخارجية”.

وأضافت التميمي، أن “وزارات الدولة أصبحت مصدرة للمشاكل وليست واضعة للحلول بما يخص العجز بالموازنة”، مشيرة إلى أن “ضغط الإنفاق فيما يخص الأدوية بنسبة 53% بفارق عن 2018 هو متاجرة بأرواح الفقراء بالسوق السوداء”.

وتساءلت التميمي، “هل العراق بحاجة إلى أسلحة أكثر مما هو محتاج إلى مدارس حتى تكون النفقات الاستثمارية لوزارة الدفاع أعلى من التربية؟، كما أن تخفيض النفقات لمحصولي الحنطة والشلب لعام 2019 لا يتناسب مع البرنامج الحكومي في تعظيم الإيرادات غير النفطية”.

وأوضح، أن “الإيرادات غير النفطية تشكل نسبة 6% من واردات 2019 في حين كانت تشكل نسبة 10% من موازنة 2018، أين هي وارداتنا من الضرائب والمنافذ الحدودية؟”.

وكشفت مسودة مشروع قانون موازنة العراق للعام المقبل 2019 أن الإيرادات المخمنة تم احتسابها من تصدير النفط الخام على أساس معدل سعر 56 دولارا للبرميل الواحد وبمعدل تصدير قدره 3 ملايين و880 ألف برميل يوميا، بضمنها 250 ألف برميل يوميا عن كميات النفط الخام المنتج في محافظات إقليم كردستان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق