الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنية

إيران تستخدم برلمان العراق لصراعها ضد أمريكا

تغلغلت ايران في العراق في كافة مستويات الحكومة بعد العام 2003 ، وباتت تحرك أذرعها بما يخدم مصالحها ، وفي هذا الشأن تتحرك طهران لإستغلال الخلل الدبلوماسي والبرتوكولي في زيارة رئيس الاحتلال الأميركي دونالد ترامب إلى قاعدة عين الأسد العسكرية بغرب العراق لفتح جبهة جديدة في صراع النفوذ.

وقالت مصادر مطلعة في تصريح صحفي أن “طهران تشجع حلفاءها السياسيين الذين يشكّلون كتلة وازنة في المجلس على سنّ قانون يلزم حكومة بغداد بإنهاء الوجود العسكري الأميركي على الأراضي العراقية”.

وأضافت أن حكومة عبد المهدي المتعثّرة أصلا والمتخبطة في متاهة معقّدة من المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية لن يكون بمقدورها أن تفتح جبهة صراع جديدة ضد الولايات المتحدة بعد أن توصّلت بجهد جهيد إلى استثناء ظرفي محدّد بثلاثة أشهر من العقوبات الأميركية على إيران والتي كان الالتزام بتنفيذها سيشكّل لها معضلة في توفير الغاز والطاقة الكهربائية”.

وأشارت إلى أن “المعسكر السياسي الموالي لطهران في بغداد بدأ مساعي لتشريع قانون يلزم القوات الأجنبية بمغادرة البلاد. وبحسب قيادات ،وإن جوهر القانون يستهدف طرد القوات الأميركية من العراق”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق