سياسة وأمنية

مجلس البصرة: الحكومات المتعاقبة لم تفي بوعودها للخريجين

عزا مجلس محافظة البصرة، اليوم الاثنين، عودة التجمعات الاحتجاجية والتظاهر السلمي في عدد من مناطق المحافظة إلى عدم إكمال الحكومة الاتحادية المشاريع المتوقفة وتقديم الخدمات للمواطنين، فيما بين أن حكومتا العبادي وعادل عبد المهدي لم تف بوعودها بتخصيص عشرة آلاف درجة وظيفية لخريجي المحافظة.

وقال عضو المجلس “احمد عبد الحسين” في تصريح صحفي ، أن مجلس المحافظة مؤيد للاحتجاجات الشعبية والتظاهرات السلمية التي تشهدها عدد من مناطق المحافظة بسبب عدم إكمال المشاريع المتوقفة وتقديم الخدمات للمواطنين من قبل الحكومة الاتحادية، لافتا إلى أن عدم إكمال المشاريع حصل نتيجة غياب تخصيص الأموال.

وأضاف أن التوجه الحكومي لحل أزمة البصرة من تلوث المياه وارتفاع نسبة العاطلين عن العمل من الخريجين ليس بالمستوى المطلوب، مبينا أن الدرجات التي أطلقت للمحافظة ليست درجات وظيفية جديدة بل تعود للحذف واستحداث المتوقفة منذ عام 2016.

وبين أن حكومة العبادي وعبد المهدي لم تف بوعودها بشأن حل أزمة البصرة وتخصيص عشرة آلاف درجة وظيفية، موضحا أن المحافظة لم تخصص لها إي درجة وظيفية حتى الآن.

وكان النائب عن محافظة البصرة عدي عواد قد اتهم ، في وقت سابق، رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بالتسبب بتردي الأوضاع بالبصرة وحرمانها من أي منصب وزاري بحقيبة عبد المهدي، مبينا أن جميع قراراته كاذبة وحبر على ورق التي خصصت للمحافظة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق