أكد نائب رئيس مجلس النواب العراقي، “بشير الحداد”، على أهمية إعادة إعمار المحافظات والمناطق التي دمرت بسبب العمليات العسكرية خلال إستعادتها من تنظيم الدولة، وذلك خلال زيارته مبنى مجلس محافظة نينوى ولقائه أعضاء المجلس.

وذكرت مصادر صحفية مطلعة، أن “الحداد زار اليوم الخميس، مع عدد من السادة النواب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني وكتلة الاتحاد الوطني الكردستاني مبنى مجلس محافظة نينوى، وكان في استقبالهم “سيدو جتو” رئيس مجلس المحافظة وعدد من النواب عن محافظة نينوى والسادة أعضاء مجلس المحافظة، وجرى خلال اللقاء الموسع بحث سبل إعادة البناء والإعمار وتقديم الخدمات لأهالي المدينة”.

وأشار الحداد إلى “أهمية إعادة إعمار المحافظات والمناطق التي تضررت ودمرت من قبل تنظيم الدولة، وضرورة عودة الحياة الطبيعية وإشعار الناس بالأمان والإستقرار”.

وأضاف أن “هيئة رئاسة مجلس النواب ستتعامل مع قانون الموازنة الإتحادية لعام 2019 بشكل يختلف عن السنوات الماضية، وتحديد الأولويات ورفع سقف التخصيصات المالية لكل محافظات العراق وبالأخص التي لحق بها الدمار، ومحافظة نينوى تضررت من جميع النواحي، والمرحلة القادمة هي مرحلة البناء والإعمار والتنمية، ولن يتحقق ذلك إلا بتكاتف جميع الأطراف”.

من جانبه، أشاد جتو إلى “بدور الحداد في مجلس النواب واهتمامه المباشر بالقضايا والملفات التي تتعلق بإعادة الإعمار والبناء وتقديم الخدمات، واستمرار الجولات الميدانية للإطلاع على واقع الخدمات وهموم المواطنين بشكل عام”.

ويشتكي سكان الموصل من ضعف كبير في عملية الإعمار، التي يصفونها بأنها “تسير على ظهر سلحفاة”، وفي حين لا يزال الكثير من الأهالي لم يعودوا لمنازلهم بسبب الدمار، يعاني الذين عادوا صعوبة الحصول على مياه الشرب، والخدمات الصحية.
وعلى الرغم من بعض المشاريع ووجود المنظمات، فإن الحال لم يتغير كثيراً، وتتسارع الأعمال الخيرية من الأهالي لإعمار الدُّور المتضررة بشكل بسيط لمساعدة سكانها على العودة.