الأحد 22 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الحكومة الجديدة.. أزمات وتحديات »

النظام السياسي يفشل بإدارة مؤسسات البلاد المقبلة على فوضى كبيرة

النظام السياسي يفشل بإدارة مؤسسات البلاد المقبلة على فوضى كبيرة

أقر عضو البرلمان عن محافظة البصرة “فالح الخزعلي”، الأحد ، بأن النظام السياسي الذي يقود البلد منذ عام 2003 فشل فشلا ذريعا في النهوض بواقع البلاد ، كما أعترف عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون “علاء الربيعي ” بأن حالة “فوضى” تسود البلاد بسبب النظام السياسي وسيطرة الاحزاب السياسية على مقاليد الحكم، مشددا على ضرورة انهاء المحاصصة الطائفية والحزبية في البلاد .

وقال الخزعلي في تصريح صحفي ان” النظام السياسي الذي يحكم البلاد فشل بإدارة مؤسسات الدولة والنهوض بواقعها”، مبينا ان” الاوضاع  باتت تتطلب اللجوء لنظام الأغلبية السياسية ووجود معارضة حقيقية تصوب الأخطاء”.

واضاف ” اذا  ما فشل مشروع الأغلبية السياسية، فأن النظام الرئاسي سيكون واجبا علينا اللجوء إليه لإنقاذ البلد بدلاً عن النظام البرلماني الحالي”، مشيرا الى ان “هذه الخطوات التي ندعو إليها هي بعد فشل جميع الاتفاقات والتوافقات السياسية وفشل المحاصصة أيضا”.

من جانب اخر قال الربيعي في تصريح مماثل ، ان “البلد يمر في حالة فوضى في نظامه السياسي الحالي بسبب سيطرة الاحزاب السياسية من خلال المحاصصة على مقاليد الحكم في العراق”.

واكد أنه ” الحاجة الى انهاء المحاصصة مهم جدا وان نغلب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية للقضاء على كل الشوائب التي انتجتها العملية السياسية” ، مبينا أن “النظام الديمقراطي المعمول في العراق هو نفسه المعمول به في باقي الدول الاوروبية ولكن الاحزاب والاحتلال الذي صنع عملية سياسية مشوهة ادى به الى هذه النتائج السلبية ويفترض ان نتخلص من المحاصصة اولا”.

ولفت الى ان “النظام الرئاسي في البلاد قد يؤدي الى نظام تسلطي اخر تخلصنا منه واتجهنا الى عملية سياسية حديثة افرزت عن عملية ديمقراطية لها نتائج سلبية وايجابية والنتائج السلبية كانت تصرفات فردية لا تشمل النظام” ، مضيفا ان “النظام البرلماني نظام ناجح ولكن ليس في ظل كثرة الاحزاب حيث اصبح اليوم كل من لديه 250 شخص اليوم شكل حزب”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات