الثلاثاء 21 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

معدلات الفقر تبلغ مستويات قياسية في ديالى

معدلات الفقر تبلغ مستويات قياسية في ديالى

تفاقم معدلات الفقر في اي بلد تكون ورائها أسباب تتعلق بالبطالة وعدم توفير فرص عمل مناسبة لطبقة الشباب المهمل من قبل الجهات المسؤولة عنه ، مايؤدي بدوره الى زيادة معدلات الجريمة وتعاطي المخدرات والسرقة وغيرها من الجرائم المرتكبة ، حيث أقر رئيس مجلس ديالى “علي الدايني” ،الاحد ، بوجود “قنبلة مؤقوتة” في المجتمع العراقي ، مؤكدا أن مصير 14 الف اسرة نازحة بالمحافظة لايزال مجهولاً ، وان الفقر يلتهم نسبة تصل الى 80% منهم.

وقال الدايني في تصريحات صحفية، إن “نحو 14 الف اسرة نازحة في ديالى لم تعود حتى الان الى مناطقها رغم مرور اكثر من 3 سنوات على اعلان تحرير المحافظة من تنظيم داعش”، مبينا أن “حياتهم تحولت الى حجيم في ظل وجود اغلبهم في مخيمات او عشوائيات سكنية تنعدم فيها ابسط مقومات الخدمات الانسانية”.

وأضاف، أن “النازحين قنبلة مؤقوتة في مجتمع العراق لان الكثير منهم في وضع نفسي سيء للغاية وجزء ليس قليل من ابناء العوائل النازحة فقد مستقبلة والفقر يلتهم نسبة تصل الى 80% منهم”، مؤكداً أن “مصير نازحيي ديالى لايزال مجهولاً حتى الان وكل وعود حسم ملفهم خلال 2018 ذهبت ادراج الرياح”.

واشار الى أن “اليئس والفقر والعوز كلها اسباب تؤدي الى تداعيات خطيرة في أي مجتمع وهذا ما نحذر منه”، مبينا أن “تأخير عودة النازحين يحمل في طياته اسباب عدة بعضها سياسي والبعض الاخر متعلق بمشاكل عالقة لم تحسم وتعويضات مالية لم تدفع رغم كثرة الوعود”.

ودعا الى “تطبيق خارطة الطريق التي اعلنت عنها المرجعية الدينية في النجف، لاعادة النازحين باعتباره ملفا انسانيا بالمقام الاول وهو يمثل ضرورة وطنية لانهاء معاناة عشرات الاف من الاسر”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات