الحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتالصراع السياسيسياسة وأمنية

في أول جلساته…هل يتمكن البرلمان من استكمال تشكيل الحكومة؟

محاولات متكررة منذ شهرين ونصف تقريبا ، ومجلس النواب في بغداد يحاول اكمال التشكيلة الوزارية المنقوصة بسبب اشتداد الخلافات وتضارب المصالح بين الفرقاء السياسيين من خلال التصويت على الوزارات السيادية الشاغرة في كابينة رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” ، حيث يعقد البرلمان ، اليوم الثلاثاء ، جلسته الاعتيادية الاولى بعد عطلته ، على امل إكمال التشكيلة الوزارية من حقائب (الداخلية والدفاع والعدل والتربية) ، وسط تشاؤم الكتل من امكانية تحقيق ذلك في ظل تمسك الكتل بمواقفها، فيما تدور احاديث عن اقالات جماعية لعدد من الوزراء الحاليين لاسباب قانونية واخرى متعلقة بادائهم.

وكشفت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أن ” البرلمان يعقد اولى جلساته في العام الجديد وعلى جدول اعماله ملفات تشريعية مهمة ابرزها اكمال التصويت على الكابينة الوزارية، والموازنة المالية، وملفات امنية وسياسية مرتبطة بتطورات الاوضاع في سورية وانسحاب القوات الاميركية من سورية الى العراق “.

وأضافت ، أن” رئيس جلس الوزراء ينوي تقديم قائمة بمرشحين للحقائب الشاغرة الدفاع والداخلية والعدل والتربية الى البرلمان في جلسة اليوم، مشيراً الى ان قائمة المرشحين لا تحظى بالتوافق بين اكبر كتلتين متصارعتين «الاصلاح والاعمار» و«البناء» “.

وأوضحت أن” الخلاف ما زال قائماً حول مرشح حقيبة الداخلية “فالح الفياض” اذ يرفض تحالف «الاصلاح» التصويت لمصلحته، فيما يطلق اعضاء في تحالف البناء تصريحات متضاربة حول بقاء ترشيحه او تنازله عن الترشح لكسب الوقت ومحاولة تمريره بالغالبية وفق تصريحات لنواب تحالف «سائرون» بزعامة “مقتدى الصدر” الرافض ايضاً لترشيحه الفياض”.

وأشارت الى أن “الخلاف حول الداخلية مرتبط بالخلاف حول الدفاع، اذ يرفض «البناء» جميع مرشحي «الاصلاح» للمنصب، فيما ينحصر الخلاف على حقيبة العدل بين الحزبين الكرديين «الاتحاد الوطني الكردستاني» و«الحزب الديموقراطي الكردستاني»”.

ولفتت إلى أن ” المفاوضات ما زالت جارية لغاية اللحظة الا انها لم تخرج باي جديد سواء كان في الموقف السنّي من وزارة الدفاع او تحالف سائرون من الفياض “.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق