كشف عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان “علي البياتي” اليوم الأربعاء، عن إنتشار أمراض جلدية خطيرة، وحدوث حالات وفاة في ناحية “تازة” بمحافظة التأميم.

وقال “البياتي” في بيان له، أن “ناحية تازة شهدت خلال الآونة الأخيرة إنتشار أمراض جلدية ومناعية تصيب أعضاء متعددة من جسم الإنسان البعض منها خطرة، أدت إلى حدوث حالات وفاة ، مبيناً أن هذه الحالات يُعتقد أنها مضاعفات القصف الكيمياوي للقضاء من قبل التنظيم عام 2016”.

وأضاف أنه “على الرغم من المناشدات المتكررة للأهالي والإدارة المحلية في ناحية تازة منذ عامين، لم تُبذل أي جهود حكومية أو دولية لمتابعة الوضع الصحي والبيئي في الناحية، ومعالجة آثار القصف المتكرر لتنظيم الدولة، والذي أشارت التقارير حينها إلى خطورته لإحتوائه على غاز الخردل، مبيناً أن عدد الإصابات تقدر بالآلاف آنذاك بين بسيط ومعقد مع حدوث حالات وفاة”.

وأشار إلى أنه “يطالب وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل الفوري ومساعدة أهالي تازة ومعالجة المصابين بشكل سريع للحد من إرتفاع أعداد الوفيات”.