الاقتصاد العراقي في 2019التعليم في العراق.. أزمات وتحدياتالمخاطر الاقتصاديةتحديات العراق 2020سياسة وأمنيةموازنة 2019

محافظة واسط تطالب بإنصافها في الموازنة

طالب محافظ واسط “محمد المياحي” اليوم الخميس، إنصاف المحافظة في الموازنة الإتحادية للعام الحالي (2019) وتحويل بعض المشاريع إلى الحكومات المحلية في المحافظات.

وقال “المياحي” في مؤتمر صحفي عقده في مقر مجلس النواب، أنه “يطالب بضرورة إنصاف المحافظة مالياً في موازنة (2019) لإكمال مشاريع البنى التحتية المتوقفة داخل المحافظة وبضمنها مشاريع الماء والمجاري وبناء المدارس وإكساء عدد من الطرق الرئيسية في مختلف أقضية ونواحي المحافظة، بغية التخفيف ورفع المعاناة التي يعاني منها أهالي واسط، بسبب عدم إنصافها في جميع الموازنات المالية طوال السنوات الماضية”.

وأضاف، أنه”يجب تحويل المشاريع التي تتجاوز نسبة إنجازها 70 بالمائة إلى الحكومات المحلية لتولي مسؤولية إكمالها، داعياً النواب إلى مساندة محافظة واسط المحرومة من المشاريع”.

وبين أن “هناك 203 مشاريع في واسط أغلبها متلكئ ، وأن النزاهة لم تشر على أن المشاريع المتلكئة بأنها وزارية”.
وأشار إلى “ضرورة دعم الخطة الزراعية لأن محافظة واسط من بين أهم المحافظات الزراعية وبحاجة إلى خطة تسويقية وإدراجها ضمن الموازنة”.

وتابع أنهم “قدموا مقترح بتحويل اللجنة التنسيقية إلى هيئة تنفيذية لإدارة المحافظات وتكون برئاسة رئيس الوزراء وتكون مهمتها معالجة المشاكل التي تعاني منها المحافظات”.

وذكر، أن “الطرق الخارجية للمحافظة تحتوي مشاكل أغلبها حدودية وتحتاج الى أموال، مبيناً أنهم قدموا أكثر من 16 مطلب خاص بواسط، وتحتاج إلى إدراجها في الموازنة ونواب المحافظة قادرين على دعم المحافظة”.

وأشار إلى أنهم “قدموا جملة من المطالب إلى لجنتي المالية والخدمات في البرلمان لإنجاز المشاريع الإستراتيجية وخصوصاً المشاريع المتلكئة، منوهاً إلى أن محافظة واسط بحاجة الى دعم مجلس النواب، وأن تحال المشاريع التي نسبة إنجازها 70 بالمائة فما فوق إلى عهدة المحافظات مالياً وإدارياً”.

وأكد، أن “تعطيل المشاريع يتسبب بالضرر على المحافظات، وعلى رئيس الوزراء إعطاء الصلاحيات للمحافظات لإدارتها، لأن هناك مشاكل ليست مالية فقط وإنما إدارية مع بعض الوزارات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق