الإثنين 21 يناير 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

رغم الإنفاق المتصاعد... التردي الأمني سائد في العراق

رغم الإنفاق المتصاعد… التردي الأمني سائد في العراق

شهد العراق تردياً أمنياً داخلياً منذ دخول الإحتلال الأميركي إلى بغداد عام 2003 ، فظهرت جرائم لم يشهد لها مثيل ، فانتشر انفجار السيارات المفخخة والعبوات والإغتيالات والخطف ، وقامت الحكومات المتعاقبة بصرف مليارات الدولارات على الملف الأمني ، دون أن يلمس المواطن تحسنه لتفشي الفساد واستيلاء الأحزاب وميليشياتها على القرارات.

وقالت مصادر صحفية في تصريح لها أنه “رغم تردي الأوضاع المعيشية وما شهدته البلاد من احتجاجات شعبية تطالب بتوفير خدمات أساسية ، بلغ معدل إنفاق بغداد العسكري خلال السنوات الخمس الماضية نحو 7.5 مليار دولار سنويًا، وهو ما يتوقع أن يرتفع في ظل مساعي الحكومة إعادة بناء قواتها التي أنهكتها حرب استمرت 3 سنوات مع تنظيم “الدولة” (2014-2017)”.

وأضافت أنه “حسب بيانات الكونغرس ، فإن واشنطن تعد شريكًا قويًا لبغداد في المجال العسكري، ويقدر أن الأخيرة اشترت أسلحة أمريكية بأكثر من 30 مليار دولار منذ عام 2011”.

وتابعت أن “العراق أبدى اهتمامًا بتنويع مصادر التسليح ، إذ لم يمنعه تحالفه الاستراتيجي مع الولايات المتحدة من شراء أسلحة من روسيا والصين بمجموع 7 مليارات دولار خلال السنوات الأخيرة، فضلًا عن صفقات مع شركاء آخرين في التحالف الدولي ضد “تنظيم الدولة“، أبرزهم كوريا الجنوبية وتشيكيا”.

وذكرت أنه “يتوقع لجوء واشنطن ولندن إلى استثمار إقبال بغداد على التسليح خلال العام الجاري لتعويض أي تراجع محتمل في الخليج”.

المصدر:وكالات

تعليقات