الأحد 18 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » حكومة عبدالمهدي العرجاء »

توقعات لخارطة جديدة في تشكيل حكومة كردستان

توقعات لخارطة جديدة في تشكيل حكومة كردستان

توصّلت الأحزاب الكردية الرئيسة، إلى خارطة جديدة بشأن التشكيلة المقبلة لحكومة إقليم كردستان العراق، رغم وجود بعض النقاط الخلافية بينها، في حين أكد مسؤولون أنّ قضية محافظة التأميم حاضرة في الحوارات، مع تمسّك حزب “الاتحاد الوطني الكردستاني” بمنصب المحافظ.

وتجري الحوارات بين الحزبين الرئيسين، “الحزب الديموقراطي الكردستاني” برئاسة مسعود البارزاني الرئيس السابق لإقليم كردستان، وحزب “الاتحاد الوطني الكردستاني” (أسسه جلال طالباني الرئيس العراقي الراحل)، فضلاً عن “حركة التغيير” التي كانت في صف المعارضة الكردية، بينما تغيب عن المشهد، الأحزاب المعارضة الأخرى.

وبدت الملامح الرئيسية للخارطة السياسية لحكومة الإقليم الجديدة، واضحة بشكل تقريبي، وقال مسؤول كردي، اليوم السبت، أنّه “تم الاتفاق بشأن رئاستي الحكومة والإقليم، وستكونان من حصة الحزب الديمقراطي، بينما سيحصل الاتحاد الوطني على منصب رئيس البرلمان ونائبي رئيسي الحكومة والإقليم”.

وأضاف المسؤول الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، أنّ “كتلة التغيير ستحصل، على منصب نائب رئيس البرلمان”، مؤكداً أنّ “هذه المناصب حُسمت بشكل شبه نهائي، بينما يتركّز الخلاف حالياً بشأن الحقائب السيادية في الحكومة”.

وأوضح أنّ “الحزب الديمقراطي متمسك بتلك الحقائب، ويعدّها استحقاقاً انتخابياً له، كونه الفائز الأول في الانتخابات البرلمانية، وسط محاولات من قبل الاتحاد الوطني للحصول على حقيبة سيادية واحدة”، كاشفاً أنّ “قضية كركوك حاضرة في حوارات تشكيل حكومة الإقليم، وحزب الاتحاد الوطني متمسك بمنصب محافظها”.

وأشار إلى أنّ “الموضوع قيد المداولة، إذ إنّ الحزب الديمقراطي لا يريد أن يخسر المناصب في التأميم”، مشيراً، في الوقت عينه، إلى أنّ “المشهد الحالي قابل للتغيير في أي لحظة، في ظل وجود نقاط خلاف لم تحسم بعد”.

وأخذ “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، على عاتقه مسألة تشكيل الحكومة الكردية الجديدة، بعد حصوله على أغلبية بـ45 مقعداً من أصل 111، في الانتخابات البرلمانية التي جرت، في سبتمبر/أيلول 2018.

إلى ذلك، عقد حزب “الاتحاد الوطني الكردستاني”، اليوم السبت، اجتماعاً لبحث تطورات حوارات تشكيل حكومة كردستان العراق.

وقال مسؤول كردي، أنّ “الاجتماع مهم جدّاً بموضوع تشكيل الحكومة، ونترقب مخرجاته، التي سيكون لها تأثير في سير مفاوضات التشكيل”.

وأبدى “الاتحاد الوطني الكردستاني”، تمسّكه الشديد بمنصب محافظ التأميم، وقال القيادي في الحزب “بافل الطالباني”، في تصريح صحافي، أنّ حزبه “لم ولن يتنازل عن منصب محافظ كركوك وحقوق المكون الكردي فيها”.

وشدّد على أنّ “موضوع منصب المحافظ غير قابل للنقاش والمساومة، وحصولنا عليه يصب بصالح خدمة تطبيع الأوضاع في كركوك، وتنمية روح الأخوة بين مكوناتها”.

يُشار إلى أنّ برلمان كردستان الجديد، لم يباشر مهامه، حتى الآن، بعد أكثر من ثلاثة أشهر مرّت على الانتخابات، بسبب الخلافات السياسية بين الحزبين الكرديين الرئيسين.

المصدر:وكالات

تعليقات