سياسة وأمنية

تغيير الدستور أزمة جديدة تنذر بخلافات سياسية

تتجدّدت المطالبات الشعبية بتعديل الدستورالعراقي، معتبرين أنّ الدستور كُتب في ظروف غير مناسبة في ظل الاحتلال الأميركي، ما يستدعي تعديله.

وطالب برلمانيون بتعديل بسبب بعض فقرات الدستور وإلغاء بعضها، داعين إلى أن يكون الدستور يخدم الشعب.

ومن الجدير بالذكر، أن  الدستور العراقي تمت كتابته في فترة احتلال القوات الأميركية للعراق، وتم التصويت عليه في استفتاء عام 2005، ودخل حيّز التطبيق عام 2006. ومن أبرز الشروط التي وُضعت ضمن الدستور لتعديله أن تحصل الاقتراحات على الأغلبية المطلقة لأعضاء البرلمان، وأن تُعرض على استفتاء شعبي، وتحصل على أغلبية المصوتين، فضلاً عن ألا تُرفض من قبل ثلثي المصوتين في ثلاث محافظات أو أكثر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق