العملية السياسيةسياسة وأمنية

معاناة أهالي القائم من تضييق القوات المتواجدة فيها

يعاني أهالي قضاء القائم بمحافظة الأنبار من تضييق غير مسبوق تمارسه قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي ، على خلفية انفجار وقع في المدينة قبل نحو ثلاثة أسابيع ، وخلّف نحو ثلاثين قتيلًا وجريحًا.

وأفادت مصادر محلية في حديث صحفي أن “تلك القوّات أغلقت منذ يوم الإنفجار المشار إليه أغلب الشوارع الرئيسة ، وفرضت على الأحياء وحركة الناس إجراءات مشددة، فضلًا عن منع الخروج والدخول من وإلى المدينة إلا بعد إجراءات مطولة وعمليات تدقيق معقدة”.

وأضافت أن “هذه الإجراءات أثرت على المدينة وأهلها سلبًا؛ حيث باتت البضائع والمواد الغذائية والطبية شبه نادرة بسبب تقييد الحركة وعدم السماح لكثير ممن هم خارجها بالدخول إليها ولاسيما الفلاحين والتجار، مما يهدد بإمكانية وقوع أزمة إنسانية جديدة”.

وكانت مصادر مطلعة وشهود عيان أكّدوا أن “شخصًا مجهولًا ركن سيارة في السوق الرئيس للمدينة، يوم الجمعة الحادي عشر من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري، ثم ترجل منها متوجهًا صوب عجلة عسكرية تحمل شعار إحدى فصائل الحشد الشعبي التي أقلته بعيدًا عن المكان، قبل أن يقع الانفجار بنحو نصف ساعة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق