سياسة وأمنية

الأنبار تخسر 380 مليار دينار سنويًا بسبب غلق منفذ “طريبيل”

كشف مجلس محافظة الأنبار، اليوم السبت، عن حجم الخسائر المالية التي تعرضت لها المحافظة سنويا بسبب توقف منفذ طريبيل خلال سيطرة تنظيم الدولة “داعش” على مدن المحافظة.

وقال عضو المجلس “حميد احمد هاشم” في تصريح صحفي، أن محافظة الانبار وخلال سيطرة تنظيم الدولة “داعش” لمدن المحافظة خسرت سنوياً ما يقارب 380 مليار دينار بسبب توقف منفذ طريبيل الحدودي عن العمل.

وأضاف هاشم، أن رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” وصل اليوم إلى منفذ طريبيل لافتتاحه ، وقد التقى عند الحدود العراقية الأردنية نظيره الأردني “عمر الرزاز” لوضع اتفاق التعاون حيز التنفيذ .

وكانت الصادرات الأردنية قد تكبّدت خلال السنوات الأخيرة خسائر فادحة بسبب غلق المعابر الحدودية مع دول الطوق، وهي العراق وسوريا، بشكل أساسي.

ويعد “طريبيل-الكرامة” المعبر البري الوحيد مع العراق وهو ما جعله يكتسب أهمية كبيرة لاقتصاد الأردن. وعاد المنفذ للعمل تدريجيا قبل عام، بعد غلقه في 2014 بسبب سيطرة تنظيم الدولة “داعش” على مناطق شاسعة من ضمنها محافظة الأنبار العراقية التي يمر منها شريان عبور البضائع والأشخاص بين البلدين.

ويعد العراق أكبر سوق للصادرات الأردنية وكان يستوعب نحو 20 بالمائة منها بقيمة 1.2 مليار دولار سنويا، وتتكون أساسا من السلع الغذائية والاستهلاكية ومواد البناء، التي توفر عشرات الآلاف من الوظائف في الأردن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق