سياسة وأمنية

إرتفاع منسوب مياه نهر ديالى يهدد مئات العائلات

فتحت مديرية ري ديالى بوابات سد حمرين على نهر ديالى على خلفية كثرة الأمطار والسيول وارتفاع مستوى المياه في بحيرة حمرين، ما أدى إلى ارتفاع منسوب النهر والذي تسبب بإغراق الكثير من البساتين  إلى جانب تشكيل خطر على المنازل القريبة من النهر يضاف إليها الهدر بالمياه من خلال إطلاقها بهذا الشكل وعدم استثمارها بعدما كانت تعاني من الجفاف صيفاً.

كما أدى ارتفاع منسوب المياه في النهر لإخراج الكثير من الجسور التي تربط مناطق بأخرى من الخدمة، فيما أكد قائمقام ديالى إطلاق كميات جديدة من المياه خلال الأيام القادمة بسبب استمرار تدفق السيول إلى البحيرة.

وقال المواطن “أحمد محمود”، أنه “إذا أطلقوا كميات مياه أكثر ستصل إلى هذه المناطق السكنية وتتضرر والمشكلة هي أنهم لا يرون وضع أي خطة مسبقة”.

وأشار إلى أن “المياه ارتفعت وهذا الجسر سوف يتسبب بإغراق المنطقة والبساتين بسبب تراكم النفايات فيه”.

وبين المواطن، أن “المياه دخلت إلى بعض البساتين، وإذا إرتفع منسوب المياه مترين إضافيين فإن المنطقة ستغرق بالكامل”.

من جهتها، أكدت الإدارة المحلية لقضاء بعقوبة إيعازها إلى المواطنين الساكنين ضمن حوض النهر بضرورة أخذ الحيطة والحذر خصوصاً مع استمرار ارتفاع في منسوب المياه، مبينة إطلاق كميات إضافية خلال الأيام القادمة.

وقال قائمقام قضاء بعقوبة “عبد الله الحيالي” في تصريح صحفي، أنه “تم تبليغ المواطنين الساكنين في حوض نهر ديالى الذين تجاوزوا السدة الفيضانية وهم أكثر من أربعمائة دار في مناطق شفته وحي المصطفى وقرية دواي والسبتية بأخذ الحيطة والحذر خوفاً من ارتفاع كميات المياه”.

أضرار كثيرة خلفتها زيادة إطلاق المياه على نهر ديالى دون تخطيط مسبق لمنعها فهذا الارتفاع المستمر ربما يطال المنازل الموجودة على حافة النهر في قادم الأيام، فيما يرى البعض أن الحد من التجاوزات ووضع خطط مستقبلية كانت ستقلل من نسبة الأضرار الحاصلة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق