سياسة وأمنية

تحقيقات بشأن بيع المناصب التنفيذية في المؤسسات العراقية

أعلن عضو مجلس النواب “فلاح الخفاجي” في تصريح له، أن مناصب ودوائر الدولة تباع وتشترى.

وذكر الخفاجي، أن “عملية إخراج نائب محافظ بابل وراءه إتفاق لإخراجه مع الميزانية الكبيرة ووفرة الأموال التي خصصت للمحافظة كي يتصرفوا كيفما شاءوا”.

يشار إلى أن الأنباء عن بيع وشراء المناصب التنفيذية والتشريعية طالما تتردد بعد تشكيل كل حكومة بعد 2003، وتحدثت مصادر مطلعة عن طريقة “البيع والشراء” التي لا تكون تقليدية بدفع أموال نقدية للبائع، بل وجود ما أسمته “الصفقات والمشاريع التي ستكون هي الثمن بدل أموال النقد”.

وهناك طريقة ثانية للعملية وتكمن آليتها في تحويل المبلغ المتفق عليه من الحساب المصرفي للمشتري إلى حسابات خارجية للبائع، وتكون عادة هذه العملية في عواصم عربية حسب ما قال المصدر.

ولم تؤكد الحكومة الحالية برئاسة “عادل عبد المهدي”، حصول هكذا صفقات لكنها قالت أنها تحقق فيها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق