سياسة وأمنية

نفايات بغداد.. تنافس حاد لشركات أجنبية من أجل شراءها

كشفت أمانة بغداد ، عن تقديم 28 شركة أجنبية عروضا لشراء النفايات واستخدامها في توليد الكهرباء، مؤكدة أن أمانة العاصمة تنتظر رد حكومة “عبد المهدي” لحسم المشروع وإرسائه على الشركة صاحبة العرض الأفضل.

وقال معاون مدير دائرة البيئة والمخلفات الصلبة في أمانة بغداد “وسمي عبد الأمير” في لقاء صحفي أن “أمانة بغداد تدرس عروضاً مقدمة من 28 شركة أجنبية لشراء النفايات وتحويلها إلى طاقة كهربائية، ضمن مشروع متكامل الأجزاء يبدأ من سحب النفايات مرورا باستخدامها وصولا إلى توليد الكهرباء وتجهيزها للمنازل”.

وأوضح أن “الأمانة طالبت الأمانة العامة لمجلس الوزراء بضرورة الإسراع بحسم رأيها في العروض وإحالة قطاع النفايات إلى الاستثمار بشكل كامل”.

وتأتي هذه التطورات فيما تعاني بغداد منذ سنوات طويلة من مشكلة تكدس النفايات وصعوبة التخلص منها رغم وجود 8 مواقع للطمر الصحي في محيط العاصمة، إلا أن تلك المواقع تسببت، بحسب وزارتي البيئة والصحة، بمشكلات صحية وأمراض سرطانية للساكنين قرب مواقعها.

كما أن المطامر تشكل خطراً على حزام بغداد الأخضر ، وباتت روائحها مؤذية للسكان، بعدما تحولت إلى بيئة جاذبة للحشرات والقوارض والأمراض، خصوصاً للذين يقصدونها بهدف البحث عن مواد نافعة لهم لبيعها ،بسبب الأوضاع المادية المتردية التي يمرون بها .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق