تحديات العراق 2020تظاهرات البصرة.. غضب متصاعدسياسة وأمنية

تجدد مطالبة البصرة بتشكيل إقليم على وقع الغضب الشعبي

جدّدت محافظة البصرة حراكها لتشكيل إقليم فدرالي خاص، بعد موجة اعتراضات وشكاوى بشأن حصتها من موازنة عام 2019 والتي عدّتها حصة “غير منصفة”، مؤكدة أنّ الحراك سيكون واسعاً جدّاً هذه المرّة، بعد ما امتزج بالتأييد السياسي والشعبي.

وقالت مصادر صحفية مطلعة في حديث لها أنه “سبق أن طالبت محافظة البصرة، في ظل الحكومات السابقة، بتشكيل إقليم خاص، اعتراضاً على سياسات تلك الحكومات، لكنّ محاولاتها السابقة لم تنجح رغم قانونيتها، وقد تمكنت الحكومات من تسويفها، بينما يتوقع البصريون أنّ الحال ستختلف مع حكومة عادل عبد المهدي”.

وأضافت أن “البصرة التي تعدّ رئة العراق الإقتصادية، تعرّضت للتهميش من الحكومات المتعاقبة، خاصة الحكومة الحالية، وأنه لا يمكن القبول بحصة المحافظة من الموازنة الجديدة، فهي لا تتجاوز كونها موازنة تشغيلية فحسب، ولا يمكن أن تنجز المشاريع من خلالها” حسبما أفاد عضو تحالف “البناء” في المحافظة “ماجد المياحي”.

وأوضح “المياحي” أن “المحافظة بدأت بالحراك سياسياً وشعبياً من أجل إعلان إقليم خاص، بعدما أصبح واضحاً أنّ حقوقنا لن نحصل عليها إلّا من خلال الإقليم، ورغم توجهنا نحو القضاء لتعديل حصة المحافظة أسوة بالمحافظات الأخرى، فلا نثق بالحصول عليها، وأن الشارع البصري يغلي، وأنّ الموازنة ستحرج الحكومة المحلية من الشعب الذي يريد خدمات”.

وتابع أن “الحكومة المحلية بدأت بتنظيم الطلب الرسمي لتقديمه إلى الجهات المسؤولة لاتخاذ الخطوات القانونية لتشكيل إقليم البصرة”.

وأشار رئيس اللجنة القانونية في محافظة البصرة “أحمد عبد الحسين” إلى أن “ما حصلت عليه كردستان من موازنة 2019 دفع البصريين حكومة وشعباً للمطالبة بإقليم ، وأنه تم جمع تواقيع لثلث أعضاء المجلس من أجل مفاتحة رئيس الحكومة، وبدوره يفاتح المفوضية العليا للانتخابات من أجل إجراء استفتاء في المحافظة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق