الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانوندمج الحشد في المنظومة العسكريةدور الحشد الإقليميسياسة وأمنية

النفوذ الإيراني يشعل الخلافات بين فصائل الحشد

تسبب تصريح متلفز في اعتقال زعيم أحد فصائل الحشد التي قاتلت في سوريا سنوات عديدة، ما كشف عن تصدع واضح في بنية الحشد الشعبي الذي يضم مجموعات مسلحة موالية لإيران.

وقالت مصادر صحفية أنه “في مساء الخميس داهمت قوة أمنية تابعة للحشد الشعبي ، مقر “لواء أبوالفضل العباس″ في منطقة الكرادة ببغداد، وعبثت بمحتوياته، قبل أن تعتقل أوس الخفاجي، مؤسس هذه الميليشيا، وزعيمها”.

وأضافت “قاتل لواء الخفاجي، سنوات عدة، ضد خصوم نظام بشار الأسد في سوريا، لكن خلافات مع قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، أجبرت قوات أبوالفضل العباس على الإنسحاب والعودة إلى العراق”.

وأوضحت أنه “خلال الأعوام الأربعة الماضية، ارتبط الخفاجي بعلاقة وثيقة مع رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، الذي سمح للواء بتعزيز صفوفه بالمقاتلين والسلاح، فيما اعتبر مراقبون أن العملية كانت تمثل مشروعا لبناء قوة توازن الحشد الشعبي، الذي طغى عليه الموالون لإيران”.

وتابعت “قال الحشد الشعبي أنه أغلق مقرا للخفاجي في الكرادة وسط بغداد، قبل أن يعتقله شخصياً ، وبرر الحشد الشعبي إجراءه بأن الفصيل ينتحل صفة الحشد الشعبي، ويتحدث باسمه”.

وأكدت أنه “لم تلق رواية الحشد الشعبي، بشأن سبب الإعتقال صدى يذكر في أوساط المتابعين ، الذين ربطوا الحادثة بتصريحات أدلى بها الخفاجي قبل يوم واحد من اعتقاله ، تشير إلى تورط موالين لإيران في قتل الروائي علاء مشذوب الأسبوع الماضي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق