الجمعة 20 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الاحتلال الامريكي للعراق »

أمريكا ومواجهة النفوذ الإيراني في العراق

أمريكا ومواجهة النفوذ الإيراني في العراق

زادت قوات الإحتلال الأمريكي من أعدادها في مناطق مختلفة من العراق ، وبدأت بتسيير دوريات في تلك المناطق ، كان آخرها دخول رتلاً أمريكياً يحمل سيارات نوع همر ومدافع ومدرعات ،اليوم السبت، إلى محافظة الانبار من الجهة الغربية .

وفي هذا الإطار قال الخبير الأمني العقيد الركن “حاتم الفلاحي” في تصريح خاص لوكالة يقين ، أن الولايات المتحدة الأمريكية استدركت أخيراً وجوب وجود توازن للقوى في العراق من أجل إيقاف تدخل إيران في الشأن العراقي ، مبيناً أن مايجري الآن في المحافظات الشمالية والغربية من العراق هو عملية إعادة توازن قوى مابين النفوذ الإيراني وما بين هذه المناطق ، التي تأذت وعانت الكثير من الويلات نتيجة المشروع الإيراني فيها ، وبالتالي تحاول أمريكا أن تكسب ود هذه المناطق ، كونها عانت من النفوذ الإيراني ، إضافة إلى أنها بحاجة إلى أدوات لكي تعمل على الأرض تواجه بها النفوذ الإيراني ، كأدوات ضغط في الفترة المقبلة ، لذلك ما يجري من عملية انتشار ومن عملية حراك هي تجري ضمن هذا الإطار”.

وأوضح “الفلاحي” أن انتشار القوات الأمريكية في المنطقة الغربية له أسباب متعددة ، فهذه المنطقة توجد فيها حقول غاز تعتبر من كبرى الحقول ، بالإضافة إلى وجود النفط والفوسفات ، كما أن هذه المنطقة تستخدمها القوات الأمريكية لقطع الممر الإيراني باتجاه سوريا ثم باتجاه لبنان والبحر الأبيض المتوسط ، إذاً هناك غايات عسكرية واقتصادية ، علماً أن أحد وعود الرئيس الأمريكي “ترمب” هو الحصول على ثروة كبيرة من العراق وخاصة النفط ، كونهم هم من قاموا بتغيير النظام الحاكم فيه عام 2003 ، ولكنهم لم يستفيدوا من التغيير ويجب على العراق أن يقدم ثمن التضحيات التي قدموها”.

وتابع أن المستفيد الأكبر من تغيير الحكم في العراق عام 2003 هي إيران ، ففي زيارة وزير الخارجية الأيراني “جواد ظريف” الأخيرة للعراق ، ولقاءه عدد كبير من المسؤولين والشخصيات الإجتماعية والدينية ، وتصريحه بخصوص الأمريكان “بأنهم ماضون وسنبقى لأننا أهل الأرض” دون أن يجد عليه رد من حكومة بغداد ، ولكن يبدوا أن الحكومة عاجزة عن أن ترد على مثل هذه التصريحات وبذلك نرى أن النفوذ الإيراني كبير جداً ، فأمريكا يجب أن تعيد ترتيب الأوراق في العراق من جديد بحيث يكون لها نفوذ موازي للنفوذ الإيراني ، وهي أوراق ضغط بأتجاه إيران لإخراجها من العراق وسوريا وبالتالي تقليص نفوذها في المنطقة”.

وأشار “الفلاحي” إلى أن كثرة الإستطلاعات والدوريات الأمريكية والتعزيزات تعتبر كبيرة جداً ، وهي تعطي دلالة واضحة على أن الأمريكان يحاولون إيصال رسائل إلى إيران وأتباعها من القوى السياسية والميليشيات ، بانه يجب أن يكون هناك تغيير ، ويجب أن تسيطر الحكومة على الميليشيات وتفككها، وتفعيل الؤسسة الأمنية العراقية ، وعلى إيران أن تفهم الرسالة الموجهة لها بأن عليها الخروج من العراق وأن تترك العراق لأهله ، فالأمر لن يبق على ما هو عليه الآن ، فاحتمالية توجيه ضربات أمريكية موجعة قائم”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات