الاقتصاد العراقي في 2019دجلة والفرات.. تلوث خطيرسياسة وأمنية

المياه المالحة تهدد البصرة ووزارة الموارد المائية تلتزم بالصمت

حذر نائب محافظ البصرة “ضرغام الأجودي”، اليوم الاربعاء، من عودة المياه المالحة الى أنهار البصرة بعد الإنكسارات في بعض سدود نهر الحويزة، مستغربا من عدم تحرك وزارة الموارد المائية على هكذا موضوع غاية في الخطورة.

وقال الاجودي، أن “في يوم 9 من الشهر الجاري، إنكسرت بعض السدود في هور الحويزة في المناطق المحاذية بين البصرة والعمارة بسبب قوة تدفق المياه في الهور وعدم قدرة السد على التحمل بسبب تهالكه وضعفه، وهو مما جعل المياه تعبر، وعملت مديرية الموارد المائية بالعمارة على منع مياه الهور من العبور الى أهوار البصرة لكن لم يفلح مسعاها وعبرت المياه باتجاه منطقة واقعة بين إيران والعراق، وهي منطقة غير نافعة وفيها أملاح كبيرة وبالتالي دخلنا في خطورة أخرى، وهي إمكانية عبور هذه المياه عن طريق ناظم السويب الى نهر دجلة وتمليحه وتصل الى قضاء القرنة شمالا وتمر جنوبا”.

وأضاف، أنه ” من المفترض أن تجري هذه المياه بشكل طبيعي، وتعبر الى محمية الصافية، التي تدخل ضمن التراث العالمي، وتنتعش هذه المحمية بالمياه العذبة، ولكن وزارة الموارد المائية لم تستجب لنا لا في موسم الجفاف ولا في موسم الفيضان” مبينا أن “هذه السدود التي إنكسرت كانت كلفة إصلاحها بالملايين ولكن بعد أن إنهارت أصبحت كلفة إعادتها بالمليارات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق