الأحد 22 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الاقتصاد العراقي في 2019 »

نينوى المنكوبة.. صراع سياسي من أجل الفساد والسرقة

نينوى المنكوبة.. صراع سياسي من أجل الفساد والسرقة

تحولت محافظة نينوى إلى نقطة تجاذب ومحطة اتهامات متبادلة بين مختلف قياداتها ومكوناتها ، في شأن الفساد الذي طال قطاعات عدة، من النفط إلى مصير ركام المعارك .

وقال النائب السابق عن نينوى “عبد الرحمن اللويزي”في حديث صحفي أن «الفساد في المحافظة موجود مثل كل المحافظات والوزارات في العراق، لكن التنافس الآن يجري بين مختلف الأطراف استعداداً لانتخابات مجالس المحافظات نهاية العام الحالي».

ويتفق “أحمد الجبوري” النائب عن المحافظة ، مع المحافظ السابق “أثيل النجيفي” ، على أن “ما يجري في المحافظة فساد يطال كل شيء تتحمل الحكومة المحلية مسؤوليته ، وأفاد النجيفي في لقاء صحفي أن «نينوى أصبحت محافظة منسية ومستباحة معاً، وكأنها الأرض المحروقة التي لا يُحاسب أحد فيها على فساده».

وأضاف “النجيفي” أن «القضاء عاجز عن ملاحقة الخروقات الجسيمة» التي قام بها مسؤولون في الحكومة المحلية و«الفساد الذي طال عدداً من أعضاء مجلس النواب الذين يسعون الآن إلى التغطية على الفضائح داخل لجنة تقصي الحقائق» البرلمانية.

وأشار “النجيفي” إلى أن «أهالي الموصل غلبهم الخوف من التهديد باتهامهم بدعم (داعش) فعزلوا أنفسهم، ولم يتقدم سوى عدد قليل من المنتفعين، وأن الموصل تحتاج الآن إلى سحب يد المحافظ… وإخضاعه لتحقيق عالي المستوى من جهات لا يصل إليها الفساد… وتكليف إدارة مؤقتة وإجراء انتخابات سريعة لمجلس المحافظة في ظل إدارة مؤقتة».

المصدر:وكالات

تعليقات