سياسة وأمنية

إيران تغرق أسواق العراق بالبضائع الفاسدة

كثفت إيران صادراتها نحو السوق العراقية، بالتزامن مع اشتداد العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، فيما لجأت مؤخراً إلى تصدير البضائع الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك، وذلك بالتواطؤ مع جهات متنفذة، التي تعمل على إدخال تلك البضائع بأساليب خاصة.

وتعلن الجمارك العراقية في مختلف المنافذ الحدودية بين الحين والآخر عن إعادة شحنات بضائع فاسدة إلى الدول التي جاءت منها، وأغلبها قادمة من إيران.وأعادت الجهات الرسمية العراقية، أكثر من 4 شحنات بضائع فاسدة في أقل من شهر، وهو ما يكشف الزيادة الحاصلة في البضائع الفاسدة الداخلة إلى العراق.

وبحسب خبير اقتصادي فإن الزيادة الملحوظة في الحركة التجارية بين العراق وإيران تأتي بسبب تأثير العقوبات الأمريكية على طهران، حيث تعمل طهران على تعويض خسائرها عبر ضخ الكثير من المنتجات إلى السوق العراقية، مشيراً إلى أن المنافذ الحدودية تمكنت مؤخراً من ضبط العديد من الشحنات الفاسدة وغب الصالحة للاستهلاك، لكن مازال ذلك غير كاف لغاية الآن.

وأضاف، رغم ضبط شحنات فاسدة من الأطعمة التي لها تأثير مباشر على صحة المواطنين، إلا أننا لم نسمع عن إجراء اتخذه العراق مع إيران، بسبب سماحه بوصول تلك الشحنات، من مخازنها، أو اتخاذه إجراء ضد الشركات المصدرة، وهذا يكشف عن وجود تواطؤ في مؤسسات الدولة العراقية.

وأكد أن عمل الجهات الرسمية في المنافذ الحدودية خطر على العاملين، خاصة مع حصول تماس مباشر مع الحشد الشعبي.

وكشف الأمين العام للغرفة التجارية الإيرانية – العراقية المشتركة “حميد حسيني”، مؤخرا، أن حجم الصادرات الإيرانية إلى العراق فاقت التركية في العام الماضي.

وذكر أن حجم الصادرات الإيرانية إلى العراق فاق التركية في العام الماضي، حيث لامس 8 مليارات و750 مليون دولار، وبذلك فاقت الصادرات التركية إلى العراق.

وأضاف حسيني، أن معدل الصادرات الإيرانية إلى العراق يبلغ نحو 750 مليون دولار شهرياً، حيث يشهد ارتفاعاً إلى 900 مليون وانخفاضاً إلى 510 ملايين دولار أحياناً أخرى.

لكن مصدرا في الجمارك العراقية ذكر أن ما يعلن من أرقام بشأن التجارة مع إيران، غير دقيق، وأن الصادرات الإيرانية إلى العراق تفوق ما هو معلن، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأضاف المصدر أن إيران رفعت إنتاج صادراتها ربما أكثر من 10 في المائة، إلى العراق خلال الأشهر الأخيرة، في محاولة على ما يبدو لتعويض النقص الحاصل في الموارد الأخرى، التي فرضت عليها واشنطن عقوبات، وهذا بالتأكيد ينعكس سلبا على السوق العراقية، حيث الكثير من السلع العراقية التي تنتج محليا تأثرت بتلك الزيادة، فضلا عن دخول الكثير من البضائع الإيرانية الفاسدة.

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية عن تسجيل (129) مخالفة خلال شهر يناير 2019، منها تهريب مخدرات عدد (12) مع مخالفة إجازة استيراد (48) سلعة، وتهريب أموال عدد (1)، وقضايا متنوعة أخرى.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق