سياسة وأمنية

إيران تدخل على خط عقدة حقيبة الداخلية بصورة علنية

أكدت مصادر سياسية ، اليوم الإثنين، عودة الجهود الإيرانية التي تهدف إلى حلحلة الأزمة السياسية بين فرقاء الأحزاب المشاركة في “حكومة عبد المهدي” ، بشأن الوزارات المتبقية خاصة في ما يتعلق بمنصب وزير الداخلية.

وقالت مصادر صحفية في تصريح لها أن “برلمانيون عراقيون أكدوا أن أزمة منصب وزير الداخلية لا تزال قائمة، بينما لمّح آخرون إلى رغبتهم في استجواب وزراء يعتبرون أنهم فشلوا في أداء المهمات الموكلة إليهم، خلال الأشهر الماضية”.

وأضافت نقلاً عن مصدر سياسي مطلع أن “مسؤولين إيرانيين وموظفين بارزين في سفارة إيران في بغداد أجروا، خلال الأيام الماضية، لقاءات واتصالات هاتفية شملت قيادات عراقية تنتمي إلى الجهات المختلفة في ما بينها بشأن وزارة الداخلية، والتي تعتبر نقطة الارتكاز في الخلاف بين المعسكرين الشيعيين في بغداد، وأن نتائج الحوارات لم تطرح بعد على رئيس الوزراء، لأنها لم تصل إلى نتائج ملموسة”.

وذكرت أن “ذلك يأتي تزامناً مع حديث وسائل إعلام ايرانية عن مغادرة نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، إلى العراق، وفي وقت رأى فيه العضو السابق في البرلمان العراقي، عزة الشابندر، خلال حديث تلفزيوني، أن العراق تحول إلى الساحة الأهم للصراع بين إيران والولايات المتحدة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق