سياسة وأمنية

مساع سياسية لتجميد عمل مجالس المحافظات

تسعى كيانات وكتلاً سياسية برلمانية لتجميد عمل مجالس الحافظات ، بحجة عدم تقديمها منجزاً يخدم العراقيين، مع اتفاق التحالفين الرئيسيين في البرلمان، “سائرون” و”الفتح”، على أهمية تجميد مجالس المحافظات وتحويل مهامها وأعمالها التي تضطلع بها إلى مجلس النواب.

وقالت مصادر صحفية مطلعة في حديث لها أن “ذلك جاء على اعتبار أن تلك المجالس تجاوزت مدة ولاياتها ذات الأربع سنوات وتعذّر إقامة انتخابات لها بالموعد المقرر وهو نهاية عام 2017. الأمر الذي يجده مسؤولون محليون تجنّياً على الدستور وتجاوزاً له، في حين يتمسك العازمون على الإلغاء بمواقفهم الرافضة لانتخابات محلية جديدة”.

وأوضحت أن “المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات ، وهي الجهة المسؤولة عن أي انتخابات تجرى في البلاد ،قدمت الشهر الماضي ، مقترحاً لتحديد موعد جديد لإنتخابات مجالس المحافظات، وحددته في 9 نوفمبر- تشرين الثاني المقبل، إلا أن تحالف “سائرون” بقيادة مقتدى الصدر، رفض الاستمرار بعمل مجالس المحافظات”.

وأشارت إلى أن “توجه تحالف “سائرون” مع ائتلاف “الفتح” لتجميد عمل مجالس المحافظات هو لتعطيل سيطرة حزب “الدعوة” بقيادة نوري المالكي ، وأن تمثيل تحالفي الفتح وسائرون في مجالس المحافظات يكاد لا يتجاوز 20 في المائة، في أفضل الحالات، وما تبقّى من نسبة تذهب إلى حزب معروف أدار البلد خلال السنوات الماضية، وأن قرار التجميد لا يعني إلغاءها بشكل نهائي، ولكن لحين موعد الإنتخابات المحلية المقبلة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق