المخدرات بالعراقسياسة وأمنية

مجلس البصرة: شباب المحافظة يتوجهون لصناعة المخدرات

أكدت محافظة البصرة، إتجاه بعض الشباب لصناعة المواد المخدرة محلياً، بسبب وضعهم الاقتصادي المتردي والبطالة، مبينةً أن شرطة مكافحة المخدرات تتابع المواد الأولية التي تدخل في صناعة تلك «المخدرات» لمعرفة الجهات المصنعة لها.

وقال عضو المجلس “نشأت المنصوري” في تصريح صحفي، أن “محافظة البصرة شهدت إتجاه بعض الشباب لصناعة المخدرات محلياً بسبب وضعهم الاقتصادي المتردي والبطالة، مبيناً أن هؤلاء الشباب يصنعون تلك المخدرات للإستخدام الشخصي وكذلك للتجارة وبيعها بأسعار زهيدة بالمقارنة مع المخدرات المهربة”.

وأضاف، أن “شرطة مكافحة المخدرات تتابع المواد الأولية التي تدخل في صناعة تلك المخدرات لمعرفة الجهات المصنعة لها، لافتاً إلى أن تلك المواد منتشرة على نطاق واسع ويصعب عملية منع بيعها أو فرض رقابة عليها إلا أن القوات الأمنية تعمل ما في وسعها”.

وكان مجلس محافظة البصرة قد حمّل، الاثنين الماضي، الحكومة الاتحادية في بغداد مسؤولية ارتفاع نسبة متعاطي المخدرات في المحافظة، وعدم المبادرة إلى فتح مراكز لإعادة تأهيل المدمنين، فيما أشار إلى أن الكثير من المتعاطين تحولوا لموزعين ويستخدمهم كبار التجار لاستقطاب متعاطين جدد.

وتعتبر المواد الجافة المسكرة, كحبوب الهلوسة, لكنها تنتشر بشكل كبير في محافظات الوسط والجنوب على وجه الخصوص, على الرغم من محاولات التقليل من تواجدها بالطرق القانونية المتعلقة بالسجن والغرامات على حاملي تلك المواد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق