سياسة وأمنية

التركمان يحذرون من إنفجار أزمة كركوك.. قد تحرق العراق

حذرت الجبهة التركمانية، اليوم الاثنين، من أزمة جديدة في كركوك وذلك بعد أنباء عن اتفاق بين الحزبين الكرديين الديمقراطي والاتحاد الوطني على اختيار شخصية لمنصب محافظ التأميم.

وقال رئيس الجبهة “أرشد الصالحي” في تصريح صحفي، أن “كركوك النفطية، وخصوصيتها التركمانية وعراقية وجودها، ستفجر أزمة جديدة وستحرق العراق والمنطقة إذا لا يتم التعامل معها بحذر”، مبينا أن “محاولات الحزبين الكرديين من جعل كركوك كصفقة بين اربيل وبغداد خاطئة وإلا ستتفرقون إلى إدارتين مستقلتين”.

وأضاف أن “محاولة الديمقراطي الكردستاني إخضاع بغداد إلى ضغوطات إقليمية ومحاولتهم السيطرة على كركوك امنيا وعسكريا بعد أحداث 16 أكتوبر مسار خاطئ، وعلى بغداد الإفصاح عن رأيها بشأن مطاليب الإقليم بإنهاء التواجد العسكري الحكومي في كركوك بصراحة وليست بمجاملة”.

وأوضح الصالحي، أن “محاولة الاتحاد الوطني الكردستاني بالعودة إلى كركوك سياسيا هي أيضا خطأ جسيم”، مؤكدا أنه “لن يتم تقرير مصير كركوك من خارجها”، داعيا إلى “عدم ارتكاب خطأ الاستفتاء”، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن “قضية كركوك تحل بين مكوناتها وبغداد، ومنصب المحافظ استحقاق سياسي للتركمان” .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق