الخميس 19 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

"الدرجات الخاصة".. أزمة سياسية ومحاصصة بين الأحزاب

“الدرجات الخاصة”.. أزمة سياسية ومحاصصة بين الأحزاب

يواجه رئيس الحكومة “عادل عبد المهدي” معركة جديدة مع الأحزاب والكتل السياسية ، هي “الدرجات الخاصة”. ويقصد بـ”الدرجات الخاصة” المناصب الحكومية الأدنى من الوزارات، التي يشغلها رؤساء الهيئات ووكلاء الوزارات والمستشارون ورؤساء البعثات والمدراء العامون، والبالغ عددها وفقاً لتقديرات غير رسمية، نحو ألفي منصب، تطالب الأحزاب والكتل السياسية أن تخضع للمحاصصة، أسوة بالتشكيلة الحكومية.

وقالت مصادر صحفية في تصريح لها أن “حكومة عبد المهدي جاءت وفق المحاصصة الطائفية على غرار الحكومات الخمس السابقة التي أعقبت احتلال العراق في العام 2003، على خلاف ما وعدت به قوى سياسية رفعت شعار إنهاء المحاصصة الطائفية في حملاتها الانتخابية، كتحالفات “سائرون” و”النصر” و”الحكمة” و”المحور”.

وأكدت أن “الضغوط تصاعدت على عبد المهدي بشأن هذه الوظائف، مع قرب إتمام حكومته واغلاق الشواغر فيها”.

وأوضحت أن “البرنامج الحكومي لعادل عبد المهدي، الذي تمت الموافقة عليه، يقضي بتغييرات واسعة في المناصب التي أمضى أصحابها فيها أكثر من 6 سنوات، وكذلك المناصب التي تدار بالوكالة”.

وذكرت أن “تحركات حالية للأحزاب وكتل سياسية عدة تطالب بضمان حصتها من هذه المناصب، أو ما يسمونه حق المكون أو الطائفة أو الفئة، ضمن مصطلحات يجيدون استخدامها للاختباء خلفها لتحقيق مصالح حزبية لهم”.

المصدر:وكالات

تعليقات