الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

عجز القوات الأمنية عن توفير الأمن لسكان الموصل

عجز القوات الأمنية عن توفير الأمن لسكان الموصل

شهدت مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، أمس الجمعة، مقتل وإصابة 10 أشخاص جراء إنفجار سيارة مفخخة في حي المثنى بالجانب الأيسر من مدينة الموصل، وسط تأكيد من قبل خبراء أمنيين بأن الموصل تعتبر مسرحاً للأحداث السياسية والأمنية بسبب تعدد القوات الأمنية فيها، مطالبين بسحب الحشود المتواجدة في المدينة وخاصةً تلك التي لا تملك المهارة المهنية لإدارة الملف الأمني.

وكشفت وزارة الدفاع العراقية، اليوم السبت، عن وجود خلايا نائمة في محافظة نينوى، كانت وراء التفجيرات التي شهدتها منطقة المثنى في الساحل الأيسر من مدينة الموصل.

وقال المتحدث بإسم الوزارة، اللواء ” تحسين ابراهيم”، في تصريح لوكالة يقين، أنه لا تزال هناك خلايا نائمة في مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها، تقوم بين الحين والأخر بهجمات مسلحة داخل المدينة بهدف إرباك الوضع الامني، وإشغال القوات الأمنية في المدينة .

وأضاف، أن مدينة الموصل تحتاج الى وقت طويل من أجل العمل على تأمينها بالكامل ومنع أي إعداء مسلح على المدنين.

من جانبه، قال الخبير الأمني، علاء النشوع، في حديث خاص لوكالة يقين، أن الخروقات الأمنية التي تشهدها مدينة الموصل متعددة، وسببها غياب القيادة المركزية الموحدة، وتعدد القرار، بالإضافة الى وجود خلايا نائمة تعمل الأن وفق الأجندة السياسية.

وتابع، أن مدينة الموصل تعتبر الأن مسرحا للأحداث السياسية والعسكرية، بسسب تعدد القوات المتواجدة فيها، ولذلك فأن الخروقات الأمنية دائما تعتمد على فعالية تلك القوات.

وبين، أن مدينة الموصل تحتاج الى ستراتيجية أمنية مباشرة، بقيادة موحدة، وسحب الحشود من داخل المدينة وخاصة تلك التي لا تمتلك المهارة المهنية لإدارة الملف الأمني.

من جهته إتهم عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى “محمد إبراهيم البياتي” جهات سياسية بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة التي حدثت في مدينة الموصل.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات