الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الهيئة تستنكر اعدام النازحين المدنيين وتعذيبهم من جانب الميليشيات الطائفية

الهيئة تستنكر اعدام النازحين المدنيين وتعذيبهم من جانب الميليشيات الطائفية

استنكرت هيئة علماء المسلمين في بيانها المرقم  (1232) ،والصادر ،اليوم الاثنين، إعدم الميليشيات الطائفية الحكومية 35 مدنيا بعد اعتقالهم وتعذيبهم واعتبرت هذه الجرائم تنم عن سادية ،لافتة الى ان ما يسمى بتحرير العراق ما هو إلا أكذوبة سافرة تعمل من خلالها الحكومة الحالية والميليشيات المرتبطة بها على تضليل الرأي العام، والتغطية على المخططات الإقليمية، التي تهدف إلى إحكام السيطرة الإيرانية على العراق.

وقالت الهيئة في بيانها ،الذي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منه ان ” مصادر طبيّة بمحافظة صلاح الدين كشفت الأحد (22/1/2017)؛ عن وصول (35) جثة إلى مستشفى سامراء العام تحمل آثار تعذيب، وتعود لمدنيين أعدموا بعد اعتقالهم في وقت سابق من قبل ميليشيات (الحشد الشعبي) في قضاء (الشرقاط) شمالي المحافظة”.

واوضحت الهيئة ان “الشرطة الحكومية نقلت هذا العدد من الجثث من مستشفى صلاح الدين العسكري في تكريت، بعدما أقدمت ميليشيات الحشد على تعذيب عشرات المعتقلين من المدنيين الأبرياء بأسلوب وحشي ينم عن سادية فظيعة بواسطة المثقاب الكهربائي (الدريل)، والطعن بآلات حادة، فضلًا عن الضرب والتنكيل، وقد طال التعذيب أجسادهم كاملة، قبل أن تعدمهم وتلقي بجثثهم على قارعة الطريق قرب القضاء المذكور”.

وبينت الهيئة انه “وبحسب التقارير الواردة؛ فإن ميليشيات (الحشد الشعبي) اعتقلت قبل بضعة أيام أكثر من (140) مدنيًا من مناطق الساحل الأيمن بمدينة (الشرقاط)، مبينة أن جميع المعتقلين نازحون وهم من سكان مناطق الحويجة، والعباسي، والرياض؛ بمحافظة التأميم”.

واضافت الهيئة ان “مصادر عشائرية محلية في محافظة صلاح الدين اكدت أن (لواء الطَّفِّ) وميليشيا (حزب الله العراقي) هما المتورطان بهذه الجريمة؛ فقد اعتقل أفراد تلك الميليشيات على مدى الأسبوعين الماضيين عشرات النازحين ما يزال أغلبهم مجهول المصير، وسط أنباء رجحت احتمال تنفيذ عمليات إعدام ستجرى خلال الأيام القادمة للمدنيين بحجة ما يسمى الانتماء (للإرهاب)”.

واختتمت الهيئة بيانها بالقول إن “هذه الجريمة النكراء هي دليل واضح وصريح على أن ما يسمى (تحرير المدن) ما هو إلا أكذوبة سافرة تعمل من خلالها الحكومة الحالية والميليشيات المرتبطة بها؛ على تضليل الرأي العام، والتغطية على المخططات الإقليمية، التي تهدف إلى إحكام السيطرة الإيرانية على العراق، وتغيير شكل المنطقة وتقاسم مساحات النفوذ فيها بالاشتراك مع القوى العالمية الكبرى”.

يقين نت

م

تعليقات