أكد عضو مجلس النواب “حسين العقابي” اليوم الإثنين، أن إيران تعاني أزمة إقتصادية كبيرة، مبيناً أن العراق يمكنه أن يكون الرئة التي يتنفس منها إقتصاد طهران.

وقال العقابي في تصريح صحفي، أن “العراق يمكن أن يكون متنفساً لإيران على صعيد أزمتها الإقتصادية، مستدركاً أن ذلك ليس على حساب المصالح العراقية، بل بناءً على شراكة حقيقة بين البلدين”.

وأضاف، أنه “لا نفضل أن يكون العراق منطلق تهديد لأي دولة سواء كانت عربية أو إقليمية”.

وأشار إلى أن “العراق يمتلك علاقة تاريخية مع إيران، فضلاً عن الواقع العراقي المنفتح على الإقليم، ومن هذا المنطلق تأتي زيارة روحاني”.

وبين، أن “بغداد تمتلك مساراً جديداً بُنيت على أساسه العلاقات مع دول المنطقة، وتعطي صورة واضحة عن طبيعة منظومة العلاقات الدولية في الشرق الأوسط”.

وأوضح، أن “الخصوصية التي يمتلكها العراق في هذه الزيارة، يمكنه من خلالها أن يؤدي دوراً أساسياً واستراتيجياً في إيجاد خارطة طريق أو رسم مسار جديد لحلحلة العقدة الدولية والإقليمية”.

وقال العقابي في إشارة إلى النزاع الإقليمي بين إيران وعدد من دول المنطقة، أن “الأزمة الخانقة والتلويح بالحرب والصراع المحتدم، لا يمت لصالح الشعوب والدول العربية التي تعاني تحديات داخلية مالية واقتصادية وسياسية”.

وأكد أن “العراق يمتلك بعداً استراتيجياً في مسألة العلاقات بين الطرفين العربي والإيراني، ويمكن أن يكون منطلقاً لتسوية سياسية أو حوار مباشر على أرضه” بحسب قوله.

ووصل روحاني، صباح اليوم الإثنين، إلى العاصمة العراقية بغداد، في أول زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام.

وتسيطر إيران منذ الإحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، على كافة الجوانب السياسية والإقتصادية للبلاد، عبر أجنداتها المتغلغلة في العملية السياسية والأحزاب الداعمة لها.