الجمعة 23 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع الأمريكي الإيراني »

روحاني في بغداد لتعزيز موقف ايران بمواجهة العقوبات الأمريكية

روحاني في بغداد لتعزيز موقف ايران بمواجهة العقوبات الأمريكية

وصل الرئيس الإيراني “حسن روحاني” ،الإثنين، إلى بغداد في أول زيارة له إلى العراق منذ وصوله إلى السلطة عام 2013.

وقال “روحاني” في تصريح صحفي أن “العلاقات بين إيران والعراق “خاصة جدا” وإن هدف الزيارة، التي تستمر 3 أيام، هو تعزيز العلاقات الثنائية والتبادل التجاري بين البلدين”.

من جانبه قال الخبير العسكري والإستراتيجي “حاتم الفلاحي” في تصريح خاص لوكالة يقين أن زيار الرئيس الإيراني “حسن روحاني” إلى بغداد تأتي في ظروف معقدة وخطيرة تمر بها طهران ، نتيجة العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، بعد أن انسحبت واشنطن من الإتفاق النووي الذي عقد مع ايران ، لذلك هناك زيارات متكررة للمسؤولين الإيرانيين إلى العراق ، لإنهم يعتبرونه المتنفس الوحيد لهم للإلتفاف على العقوبات المفروضة عليهم ، كما أن طهران تمتلك أدوات سياسية وميليشياوية مسلح نافذة في العراق ، تمكنها من غاياتها.

وأضاف “الفلاحي” أن طهران تحاول أن تزيد من علاقاتها الثنائية مع العراق ، يمكن لها أن تساعدها في الفترة المقبلة للتخلص من العقوبات الأمريكية المفروضة عليها ، لأن طهران تعتبر العراق واحدة من الساحات الرئيسية للتوتر في المنطقة خاصة بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية التي تحاول أن تضغط على حكومة بغداد للحد من استيراد الطاقة من قبل ايران ، وبالمقابل ايران تحاول أن تقوم بعقد اتفاقيات مع حكومة بغداد ، لتتجاوز مسألة الضغوطات الأمريكية خصوصاً وأن هناك أدوات سياسية تحاول أن تطرح مشروع لخروج القوات الأمريكية من العراق .

وتابع “الفلاحي” أصبح العراق ساحة صراع وتنافس كبيرة جداً ، بين طهران وواشنطن تحاول فيها ايران أن تدعم العلاقات الموجودة لها في العراق من خلال أدواتها المنتشرة والمتنفذة .

وأوضح “الفلاحي” أن ايران ترى في نفسها أنها صاحبت أفضال على العراق ، وأنها ساندت الحكومة في حربها ضد تنظيم الدولة “داعش” .

وأكد “الفلاحي” أن حكومة بغداد تحاول أن تجد لها نوع من التوازن ما بين واشنطن وطهران ، وتحاول أن تلعب دور الوسيط مابين هذان الخصمان المتنافسان للسيطرة على مقدرات العراق وأهله .

وبين “الفلاحي” أن أمريكا وإيران يعتبران حليفان لحكومة بغداد ، ولكن الحقيقة والواقع تقول بأن حكومة بغداد تنزوي مع المحور الإيراني ، بسبب النفوذ الكبير للأدوات الإيرانية المتواجدة في العراق ، فحكومة “عبد المهدي” ستكون أمام معضلة كبيرة جدا وهي كيفية إيجاد توازن في العلاقات بين الخصمان في العراق ، بدون أن يأثر هذا على مصالح حكومة بغداد .

وأشار “الفلاحي” إلى أن زيارة “روحاني” استثنائية وتأتي لمواجهة الضغوطات الأمريكية على بلاده ، محاولة رفع حجم التبادل التجاري مع العراق من 12 مليار إلى 20 مليار دولار بحسب تصريح سابق لروحاني بأن إيران تواجه أصعب أزمة اقتصادية منذ 40 عام ، لذا فهي تحاول أن تلقِ بثقلها على العراق معتبرة بغداد الرئة الإقتصادية التي تتنفس منها .

وذكر “الفلاحي” أن زيارة “روحاني” للعراق تعتبر بمثابة رسالة واضحة إلى واشنطن بأن ايران لازالت تحتفظ بنفوذ قوي في العراق وفي المنطقة رغم العقوبات الأمريكية ، ويجب أن تتعامل أمريكا مع هذه الحقيقة ، وهي رسالة ايضاً إلى الدول العربية التي تراهن على ابعاد العراق عن النفوذ الايراني ، وهذا ماسيجعل العراق يعاني سنوات اخرى من عدم الإستقرار بسبب السيطرة والهيمنة الايرانية على معظم مقدرات العراق .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات