الأدوية الفاسدةالخدمات.. حلم يفتقده العراقيونانتكاسة الصحةسياسة وأمنية

العراقيون خارج البلاد للعلاج لعدم ثقتهم بالمستشفيات

يتزاحم العراقيون بشكل غير مسبوق على الرحلات العلاجية المتجهة نحو تركيا والهند وإيران والأردن ولبنان على وجه التحديد، تزامناً مع التراجع المتزايد في الخدمات الصحية والطبية في البلاد ، وتصاعد فضائح ملفات الفساد بين آونة وأخرى في وزارات الدولة ومنها وزارة الصحة، إضافة إلى هجرة الخبرات والكفاءات العلمية بسبب تردي الوضع الأمني.

ونقلت مصادر صحفية عن المريض “حازم الناصري” قوله إن “الأطباء في العراق عجزوا عن معالجتي ، وقرروا بتر ذراعي من الكتف، لكن أحد أقربائي نصحني بالذهاب إلى الهند، وفعلاً قمت ببيع بعض ممتلكاتي وسافرت إلى الهند وهناك خضعت للعلاج لمدة ثلاثة أشهر، وأخبرني الأطباء الهنود بأن حالتي لم تكن تستوجب البتر إطلاقا”.

وأضاف “الناصري” أن “المشكلة تكمن بأنّ المستشفيات العراقية سواء الحكومية أو الأهلية تكاد تخلو من الكفاءات الطبية، لأنّ أغلبها غادر البلاد، فضلاً عن عدم وجود أجهزة وعلاجات طبية متطورة”.

من جانبهم أفاد متعهدو شركات الطيران والسفر والسياحة في لقاء صحفي ، أن “الزخم أصبح متزايداً أخيراً للحجز والسفر نحو الهند وتركيا وإيران، لكن الزخم الأكبر حالياً نحو الهند”.

وتواجه وزارة الصحة بإدارتها الحالية والسابقة عشرات ملفات الفساد المالية والإدارية ، إلا أن تجاذبات سياسية بين القوى البرلمانية تمنع من تفعيل ملاحقة قضائية لقضايا فساد تقدر بنحو 25 مليار دولار في الوزارة خلال السنوات العشر الماضية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق