سياسة وأمنية

الجفاف يهدد مزارع الحناء والنخيل جنوب شرقي البصرة

تحولت شبه جزيرة الفاو حيث يلتقي نهرا الفرات ودجلة إلى أرض جدباء والتي تقع جنوب شرق محافظة البصرة ، بعد أن كانت تشتهر في الماضي بمزارع الحناء والنخيل .

وأفاد المزارع “عباس عبد الحسن” في لقاء صحفي أثناء مروره بنخيل يابس ، أن “نقص الماء وما تلا ذلك من استخدام مياه مالحة من نهر شط العرب الملوث للري قضى على المناطق التي كانت مزروعة بالحناء‭‭‭ ‬‬‬الذي تُستخدم أوراقه في صنع المعجون الداكن اللون الذي يستخدم كصبغة”.

وأضاف المزارع “فاضل فالح عبد الله” “كان هناك نحو 425 مزرعة تنتج خمسة آلاف كيلو غرام من أوراق الحناء سنوياً من أجل التصدير بشكل أساسي تراجع هذا العدد الآن إلى نحو 50 مزرعة تنتج نحو 300 كيلوغرام”.

من جانبه قال “عبد العظيم محمد” معاون مدير الزراعة بالبصرة ، إن “نحو 38 ألف نخلة ماتت في المنطقة منذ 2008. وأضاف أن قلة المياه التي أدت إلى زيادة مدّ الماء المالح ألحقت ضررا بالزراعة في البصرة وتسببت في تراجع عدد مزارع الحناء في الفاو”.

وأشار “محمد” إلى أن “المد الملحي قاصم لظهر الزراعة في محافظة البصرة بحيث إنه وصلت الملوحة بدلا ما كنا نتحدث عن الفاو والسيبا في الجنوب، بدأنا نتحدث عن منطقة الحارثة ومنطقة الدير وصولا، يعني في بعض الأحيان إلى منطقة القرنة شمال البصرة. فهذا أثر بشكل كبير على المزروعات بصورة عامة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق