تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

بعد الغياب الحكومي… حملات إصلاحية تطوعية في الموصل

يسعى شباب من أبناء مدينة الموصل إلى إعادة الحياة اليها بجهود ذاتية فردية وتطوعية ، بعد أن لم يجدوا أملاً من الحكومة في إنهاء معاناتهم حيث يعيش سكان الموصل في ظل ظروف انسانية صعبة وخاصة في الجانب الأيمن من المدينة ، نتيجة الدمار الهائل الذي حل بالمدينة جراء العمليات العسكرية التي دارت بين الجيش والحشد وتنظيم الدولة “داعش” .

وأفاد أحد المتطوعين في حديث لوكالة يقين ، أن ظاهرة التطوع الإصلاحي بدت واضحة منذ انتهاء المعارك ومنذ بداية عودة النازحين إلى ديارهم، حيث تعمل مجموعات على تنظيف الأماكن العامة، في حين يعمل اخرون على اعمار المحال التجارية والأسواق الشعبية.

وأضاف كذلك يمارس الشباب حملات شبه يومية من إصلاح للحفريات في الشوارع أو توزيع المساعدات الإنسانية في المناطق الأكثر دماراً في أيمن الموصل.

وكشف عن الضعف الكبير في الدعم الحكومي وغياب دور بغداد في خططها لإعادة الحياة لأيمن الموصل.

وذكر أن المشاريع التي يتحدث عنها في الإعلام تعاني من تلكؤ كبير وفساد فاحش، في حين تمارس ضغوطات من قبل القوات المنتشرة، ضد الناشطين والشباب المتطوعين، بحجة الحفاظ على امنهم وسلامتهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق