الإثنين 17 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

بمحاورها المختلفة...قيادة ميليشيا الحشد الشعبي تقر باشتراك فصائلها في جميع معارك نينوى

بمحاورها المختلفة…قيادة ميليشيا الحشد الشعبي تقر باشتراك فصائلها في جميع معارك نينوى

اقر المتحدث الرسمي باسم ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي “احمد الاسدي” ، اليوم الاربعاء، باشتراك افراد الميليشيات المذكورة وبجميع فصائلها في المعارك والعمليات العسكرية العدوانية القادمة على مدينة الموصل ومايجاورها في محافظة نينوى ومن جميع المحاور ، بما ينفي مزاعم الحكومة الحالية بعدم اشتراك افراد ميليشيا الحشد في اقتحام الموصل واطرافها وتنفيذها جرائم منظمة بحق سكان هذه المدن ومناطقهم ، تنفيذا لاوامر طهران .

وقال الاسدي في تصريح صحفي ان ” معارك الساحل الايسر سيعطي زخما كبيرا لعمليات الساحل الايمن العسكرية وماتبقى من مناطق غرب الموصل والجيب الممتد من الساحل الايمن باتجاه محلبية تلعفر والذي ستنطلق خلال الايام القليلة المقبلة ، مبينا ان العمليات المقبلة ستشترك فيها جميع القطعات التي اشتركت في المحاور السابقة نفسها وبالاخص تشكيلات الحشد الشعبي التي كان دورها كبيرا ومهما في المعارك السابقة “.

واضاف الاسدي ان “الحشد الشعبي سيشترك في العمليات العسكرية باكثر من محور وبجميع تشكيلاته التي اكملت استعداداتها ، مشيرا الى اننا ننتظر فقط الامر من القائد العام للقوات المسلحة “حيدر العبادي” لانطلاق القطعات نحو اقتحام الساحل الايمن والجيب الممتد باتجاه محلبية تلعفر وصولا الى مدينة سنجار”.

وتابع الاسدي ان “العملية العسكرية الواسعة ستشترك فيها كل صنوف القوات المشتركة من الحشد الشعبي والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب والفرقة التاسعة المدرعة والفرقة 15 من الجيش “.

يذكر ان القوات الحكومية المشتركة مع ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي ، المدعومتين بقوات الاحتلال الامريكي وطيران التحالف الدولي ، بدات منذ منتصف تشرين الاول / اكتوبر الماضي ، عدوانا انتقاميا على مدينة الموصل ومايجاورها في نينوى ، اسفر عن تدمير اغلب البنى التحتية في المحافظة وتجهير نحو 190 الف مدني الى مخيمات تفتقر لابسط مقومات العيش الكريم ، اضافة الى مدنيين محاصرين في المدينة ، تحت نيران القصف الانتقامي وبمواجهة الموت من المعارك البرية التي تجري في مناطقهم .

يقين نت

ب ر

تعليقات