الأربعاء 29 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

خبراء : غياب الأمن والفساد أجبر نحو ألفي عائلة إلى مغادرة الموصل

خبراء : غياب الأمن والفساد أجبر نحو ألفي عائلة إلى مغادرة الموصل

نزحت أكثر من ألفي عائلة من مدينة الموصل إلى مناطق إقليم كردستان نتيجة لتقاعس الحكومة العراقية في الشروع بأي خطط جدية لإعمار مدينة الموصل وتحديداً فيما يتعلق بالبنى التحتية والخدمات، بالإضافة إلى فقدان الأمن في مختلف مناطق محافظة نينوى.

وقال الخبير الأمني “حسن العبيدي” في حديثه لوكالة “يقين” أن سوء الخدمات في الموصل وتذبذب الوضع الأمني والفساد الكبير في جميع مؤسسات المحافظة، أجبر نحو ألفي عائلة موصلية إلى مغادرة الموصل خلال الشهور الستة الماضية متجهة إلى محافظات إقليم كردستان.

وأضاف العبيدي أن ذلك النزوح يأتي في خضم تصاعد عمليات الابتزاز والإتاوات التي تنفذها أجهزة أمنية وميليشيات للتجار والأطباء وأصحاب رؤوس الأموال، محذرًا الحكومة المركزية من مغبة عودة أوضاع الموصل إلى ما قبل حزيران/ يونيو 2014، وانفلات الأوضاع الأمنية في المدينة مرة أخرى.

وما بين فساد كبير كشفت عنه ساعات من الأمطار المتواصلة، يعيش الموصليون في ظل أوضاع خدمية سيئة بإنتظار ما سيؤول عنه تقرير لجنة تقصي الحقائق البرلمانية، وإمكانية انفراجة سياسية في الموصل قد تحد من الفساد المستشري في المؤسسات الحكومية فيها.

وفي ذات السياق أوضح الناشط الموصلي “وليد علي” حال مدينة الموصل، إذ يقول في حديثه لوكالة “يقين” أن ما سرق من محافظة نينوى خلال العامين الماضيين كان يكفي لإعادة إعمار جزء لا بأس به من الموصل.

وحمَّل علي حكومة نينوى المحلية ومحافظها مسؤولية الإنهيار الخدمي الكبير في مدينة الموصل، موضحًا أن مسؤولي المحافظ إستولوا على جميع ميزانية المحافظة، وأن تقرير لجنة تقصي الحقائق البرلمانية كشفت عن كوارث فساد مالية كبيرة في المدينة لم يسبق لها مثيل على الإطلاق على حد قوله.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات