الأحد 25 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع الأمريكي الإيراني في العراق »

سنجار بين حزب العمال وايران واثبات السيطرة العراقية

سنجار بين حزب العمال وايران واثبات السيطرة العراقية

 

تأزمت الأوضاع الأمنية في قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى، بوجود عدة جهات أمنية وقوى مسلحة في القضاء ، ومن هذه القوى حزب العمال الكردستاني الذي لم يعد يستجيب لأية أوامر بالرغم من أنه جهة خارجية.

وحدثت في الآونة الأخيرة اشتباكات مسلحة بين الحزب والجيش العراقي أدت إلى مقتل وجرح عدد من الجنود، وصلت على اثرها أطرافاً إيرانية إلى العراق،الأربعاء، الماضي وباشرت بإجراء إتصالات مكثفة مع جانبي النزاع في سنجار، مع قرب إنتهاء المهلة التي منحها الجيش العراقي لحزب العمال، من أجل تسليم قتلة الجنود.

وقال الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد “حاتم الفلاحي” في تصريح خاص لوكالة يقين مما لاشك فيه أن ايران أصبحت جزء من المشهد السياسي العراقي ، لأن هناك الكثير من الأدوات الإيرانية تعمل الآن في العراق من خلال السياسية وبالتالي أصبح لديها نفوذ سياسي وعسكري فتعتبر مسألة حزب العمال الكردستاني ، شأن يخص ايران أيضا ، وقبل ايام أعلنت تركيا أن هناك عملية مشتركة نفذت على حزب العمال الكردستاني في المناطق الحدودية مابين تركيا وايران ، ونفت رئاسة الأركان الإيرانية هذا الأمر وقالت لم نشترك في أي عملية ، وهذا دليل واضح أن هناك تعاون وثيق بين ايران وحزب العمال الكردستاني .

وأضاف “الفلاحي” أما مايخص قضاء سنجار ، فهذه القضية ليست وليدة الساعة ، فهي منذ عام 2014 عندما استعانت القوات الكردية “البيشمركة” بحزب العمال الكردستاني المتواجد في جبال قنديل ، للسيطرة على الأوضاع والوقوف بوجه تنظيم الدولة “داعش” ، فمنذ ذلك الوقت وحزب العمال الكردستاني يعمل بشكل رسمي وبالإتفاق مع حكومة بغداد وبالأخص مع الحشد ، بحيث أنه هناك ترتيبات إدارية لدفع رواتب لعناصر حزب العمال الكردستاني من قبل الحشد.

وأبدى “الفلاحي” استغرابه من تلك الأفعال فالمادة الثامنة من الدستور العراقي تمنع أن تستخدم الأراضي العراقية لتهديد دول الجوار ، فحزب العمال الكردستاني مصنف لدى تركيا من المنظمات الإرهابية وحتى بالنسبة لأمريكا ، ومع هذا يتواجد الحزب بشكل رسمي في سنجار ، بحيث أنه كان هناك اجتماع لرئيس أركان الجيش العراقي في المدينة خلال العام الماضي مع حزب العمال الكردستاني وبعلم حكومة بغداد.

وذكر “الفلاحي” أن هناك تسريبات بوجود مفاوضات بين حكومة بغداد وحزب العمال الكردستاني ، حول الأشتباكات الأخيرة التي حصلت بين الجيش العراقي وعناصر الحزب .

وأشار “الفلاحي” إلى أنه يجب على حكومة بغداد أن تتخذ إجراءات واضحة وصارمة ، بشأن وجود هذا التنظيم على الأراضي العراقية ، وتدخله بالشأن الداخلي ، فقد أصبح حزب العمال الكردستاني ينافس على النفوذ بالنسبة للسلطة السياسية والأمنية في سنجار معتبرين أنفسهم جزء من المنظومة الأمنية المتواجدة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات