سياسة وأمنية

ازدياد أعداد المشردين في بغداد بشكل خطير

باتت طرقات وأزقة العاصمة بغداد تغصّ بـأعداد المشردين من فئات عمرية مختلفة، في ظل مناشدات حقوقية للسلطات العراقية ببناء دور إيواء لهم وإصلاح أوضاعهم المعيشية

وتضم العاصمة بغداد وحدها أكثر من ألفي مشرد ينامون على الأرصفة وفي الحدائق العامة والمباني المهجورة، بحسب مسؤولين أمنيين عراقيين، وهو أعلى رقم عرفه العراق حتى الآن.

ويغتسل المشردون في دورات المياه العمومية وينامون في أي مكان يقع أمامهم ويأكلون فضلات المطاعم وما يتصدق به الناس عليهم، ووجد بعضهم ميتا.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية العراقية، في تصريح صحفي، أن ظاهرة المشردين تحتاج إلى معالجة متكاملة، فالشرطة التي يطالبها الناس باعتقالهم تسأل أيضا، أين نأخذهم.

وأضاف، لا دار لإيوائهم ولا يمكن سجنهم لأنهم ينامون بالشارع ولم يتركبوا جريمة، بل الحكومة هي التي ترتكب جريمة بحقهم، على حد قوله.

وأكد، أن من بين المشردين أطفال ومراهقون، ونساء، وكثير منهم يعانون أمراضاً نفسية، ومن واجب الحكومة أن تخصص مبنى لهم بشكل عاجل لجمعهم، أما بقاؤهم على هذا الحال فهو غير إنساني.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق