الأحد 19 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الهجرة الدولية: حوالي ٦.٧ مليون عراقي بحاجة ماسة إلى الدعم الإنساني

الهجرة الدولية: حوالي ٦.٧ مليون عراقي بحاجة ماسة إلى الدعم الإنساني

أكدت المنظمة الدولية للهجرة في تقريرها الأخير أن هنالك حوالي ١,٧٥٠,٠٠٠ عراقي لا يزالون يعيشون في حالة نزوح، بسبب العقبات الكبيرة التي تعترض عودتهم إلى مناطقهم والأضرار التي لحقت بالمنازل والافتقار إلى سبل العيش والخدمات الأساسية، وانعدام الأمن في مناطقهم، بالإضافة إلى المعاناة الذهنية والنفسية.

وأضافت المنظمة في تقريرها التي زودت وكالة يقين بنسخة منه أن أكثر من ٥٣٠ ألف شخص ما زالوا يعيشون في المخيمات التي تحتاج إلى دعم إنساني عاجل يتماشى مع نداء الإغاثة الذي أطلقته المنظمة الدولية للهجرة مع خطة الأمم المتحدة للإستجابة الإنسانية لعام ٢٠١٩ الخاصة بالعراق، ويقدر أن حوالي ٦.٧ مليون شخص في حاجة ماسة إلى الدعم، بينما يتركز حوالي ٦٥ في المائة منهم في نينوى والأنبار وصلاح الدين، وهي المحافظات الأكثر تضرراً من الحرب والنزاع الأخير.

وبين التقرير أن المنظمة الدولية للهجرة لا تزال مستمرة بتقديم المساعدات المنقذة للحياة للنازحين داخلياً في المخيمات من خلال توفير الدعم للإيواء والمواد غير الغذائية وتوفير خدمات الصحة الأولية ورصد ومعالجة الاحتياجات المتعلقة بالحماية والحالات النفسية الاجتماعية، ودعم المياه والصرف الصحي و خدمات النظافة، ودعم إدارة المخيمات وتنسيقها في مخيمات النازحين والمستوطنات غير الرسمية.

وفي هذا السياق قال “هوشنگ محمد” المدير العام لمركز تنسيق الأزمات المشترك في حكومة إقليم كردستان العراق في تصريح خاص لوكالتنا، “تعد أزمة النزوح التي طال أمدها، أحد التحديات الخطيرة التي تحتاج إلى اهتمام مكثف. حيث لا يزال العديد من النازحين يعتمدون بالكامل على المساعدات الإنسانية المقدمة، فالموارد والقدرات المحلية قد تجاوزت طاقتها المحدودة ووصلت إلى الحد الأقصى”

أما رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق “جيرارد وايت” قال في تصريحٍ خاص ” أن تمويل المساعدات الإنسانية أمر هام جداً لدعم الاحتياجات الأساسية والكرامة للعراقيين المتضررين سواء الذين في حالة نزوح أو في مناطق العودة، وذلك سيمنع التأثير على المكاسب و الانجازات التي تحققت باتجاه الاستقرار في المناطق الأكثر تضرراً من النزاع”.

وأضاف، “من خلال الشراكة والتعاون مع الشركاء الآخرين في المجال الإنساني، نأمل في تلبية الاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحاً مع السعي إلى الوصول إلى حلول دائمة لمن يعانون من النزوح المطول”

المصدر:وكالة يقين

تعليقات