الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانونالعراق في 2019الموصلدمج الحشد في المنظومة العسكريةدور الحشد الإقليميسياسة وأمنية

الميليشيات تستخدم الإرهاب ورقة ابتزاز في الموصل

تنتشر العديد من الفصائل المسلحة التابعة للحشد الشعبي في الموصل وأحيائها، وتتحكم بكل المؤسسات الحكومية وتتدخل في شؤونها، في حين تسيطر على مقدرات المدينة الإقتصادية من خلال فرض الآتاوات والرشوى، والأمر بقرارات عديدة لصالحها تحت التهديد.

وبحسب مصادر مطلعة فإن هذه الميليشيات تواجه ردود أفعال وغضب شعبي تجاه ممارساتها الإجرامية، حسب وصفهم، وتتخوف من إنفجار شعبي ضدها او ارتفاع أصوات المطالب لإخراجها.

ويؤكد مختص أمني، رفض ذكر اسمه، أن الميليشيات المتواجدة في الموصل تحاول إستخدام خطر تنظيم الدولة “داعش” والخروقات الأمنية، كورقة إبتزاز لبقاءها وانتشارها في المدينة، بعد أن لاقت ردود أفعال ومحاولات لإخراجها، خاصة بعد فاجعة العبارة التي كشفت ضلوع ميليشيا العصائب بإدارتها وتقصيرها للجزيرة التي غرقت فيها العبارة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق